أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دراسة: الإفراط في المضادات الحيوية يعجل الإصابة بالرعاش

أرشيف

أفادت دراسة فنلندية حديثة، بأن الإفراط في تناول المضادات الحيوية عبر الفم، يزيد خطر الإصابة بمرض باركنسون أو الشلل الرعاش.

الدراسة أجراها باحثون بمستشفى جامعة هلسنكي في فنلندا، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Movement Disorders) العلمية.

ولكشف العلاقة بين التعرض الزائد للمضادات الحيوية ومرض باركنسون، راقب الباحثون استخدام تلك المضادات لدى 13 ألفا و976 مريضا بالشلل الرعاش، إضافة إلى 40 ألفا و697 شخصا لم يصابوا بالمرض.

ورصد الفريق أنواع المضادات الحيوية وكمياتها التي تناولها المشاركون بالمجموعتين عن طريق الفم، في الفترة بين 1998 ـ 2014.

وكشفت النتائج أن الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم، يعجّل خطر الإصابة بالشلل الرعاش، ويمكن تفسير هذه العلاقة بالآثار التخريبية التي تسببها المضادات الحيوية الزائدة على النظام البيئي الميكروبي للأمعاء.

ورصد الفريق مؤشرات مرضية لداء الشلل الرعاش في القناة الهضمية للمشاركين المصابين بالمرض قبل 20 سنة من التشخيص الفعلي للمرض.

وارتبط الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية مع الإمساك، ومتلازمة القولون العصبي، ومرض التهاب الأمعاء، إضافة إلى خطر الإصابة بمرض باركنسون.

وتبين أن التعرض للمضادات الحيوية يتسبب في حدوث تغييرات في ميكروبيوم الأمعاء، ويرتبط استخدامها بزيادة خطر الإصابة بعدة أمراض، مثل الاضطرابات النفسية، ومرض التهاب الأمعاء.

وقال الدكتور فيليب شيبيرجانس، "إن العلاقة بين الإفراط في تناول المضادات الحيوية ومرض الشلل الرعاش، تتناسب مع النظرة الحالية القائلة بأن هناك نسبة كبيرة من الأشخاص، قد تنشأ لديهم بوادر للإصابة بالشلل الرعاش، نتيجة التغيرات الميكروبية في الأمعاء، قبل سنوات من ظهور الأعراض الحركية للمرض".

وأضاف: "قد تكون للاكتشاف أيضا آثار على ممارسات وصف المضادات الحيوية في المستقبل، لذلك يجب أن يأخذ الأطباء بالحسبان عند وصفات مضادات الميكروبات، تأثيراتها السلبية على ميكروبيوم الأمعاء، وتطور بعض الأمراض".

وباركنسون أو الشلل الرعاش، هو أحد الأمراض العصبية التي تصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما، وتؤدي إلى مجموعة من الأعراض أبرزها الرعاش، وبطء في الحركة، إضافة إلى التصلب أو التخشب الذي ينتج عنه فقدان الاتزان والسقوط.

ووفقا لمؤسسة باركنسون الخيرية في بريطانيا، فإن حوالي 145 ألف شخص في المملكة المتحدة وحدها، مصابون بالمرض (شخص واحد من بين كل 350 إنسانا بالغا).

الأناضول
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي