أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إدلب.. ضحايا مدنيون في تصعيد للأسد وروسيا وإعلام الأخيرة يروج لعملية عسكرية جديدة

من ريف إدلب - جيتي

صعدت قوات الأسد وروسيا اليوم الخميس، من قصفها الجوي والمدفعي لقرى وبلدات إدلب، موقعة ضحايا في صفوف المدنيين، وسط أحاديث عن بدء عملية عسكرية جديدة.


وقصفت طائرات الأسد وروسيا إلى جانب سلاح المدفعية وراجمات الصواريخ غالبية المناطق المحررة، حيث قتلت صباح اليوم طفلين أخوين وأمهما جراء غارة استهدفت منزلهم في بلدة "معرة حرمة" بريف إدلب الجنوبي.

في الأثناء ذاتها، تعرضت مدينة "كفرنبل" لعدد كبير من الغارات التي شنها الطيران الروسي، في حين ألقت مروحيات الأسد البراميل المتفجرة فوق منازل المدنيين موقعة جرحى ومتسببة بإحداث دمار كبير في البنى التحتية بالمدينة. كما طال القصف الجوي والمدفعي مدن وبلدات "حزارين، والشيخ مصطفى، ومعرزيتا، والزرزور، وأم جلال، والمشيرفة، وأم الخلاخيل، وبسقلا، والهلبة، وسفوهن وأرينبة، والتح، وتحتايا، وتل دم" موقعا جرحى ودافعا المئات للهروب من منازلهم خوفا من حدوث مجازر.

جاء ذلك في وقت ذكرت فيه وكالة "سبوتنيك" الروسيّة، اليوم، أن قوات الأسد بدأت هجوماً على ريف إدلب، مدعية السيطرة على قرية "اللويبدة".

وتتعرض مدن وبلدات إدلب لقصف متواصل رغم قرار الهدنة المتفق عليه بين روسيا وتركيا نهاية شهر أيلول/سبتمبر الماضي، والذي يقضي بتعليق العمليات القتالية والقصف.

زمان الوصل
(58)    هل أعجبتك المقالة (57)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي