أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

السويداء.. مقتل طالب جامعي على يد شبيح في بلدة "عريقة"

محلي | 2019-11-13 00:23:04
السويداء.. مقتل طالب جامعي على يد شبيح في بلدة "عريقة"
   الشاب الضحية "وسيم حسين الطرودي" - نشطاء
فارس الرفاعي - زمان الوصل
قضى طالب جامعي على يد شبيح في جامعة "عريقة" بريف السويداء الثلاثاء، وأفاد ناشطون أن الشبيح "عذاب عزام" متزعم إحدى المجموعات المسلحة في البلدة أطلق الرصاص بشكل عشوائي أمام مدخل الجامعة على خلفية مشاجرة فأصيب الطالب "وسيم الطرودي"، ما أدى إلى وفاته على الفور.

وأكد موقع (السويداء 24) نقلاً عن أحد الطلاب أن الجريمة التي حصلت أمام أعين طلاب الجامعة، أدت إلى حالة انهيار نفسي لدى بعض الطالبات، ولا يزال القاتل طليقاً حتى اللحظة.

بدوره أشار الناشط الحقوقي "شادي صعب" لـ"زمان الوصل" إلى أن الشاب القتيل "وسيم حسين الطرودي" من مواليد بلدة "عريقة" في الريف الغربي الشمالي لمحافظة السويداء 1999 لأسرة مثقفة وذات سمعة جيدة، فوالده مدير مدرسة ووالدته مدرّسة في بلدة "عريقة" وابنهما الضحية حسن السلوك ومحبوب من كل أهالي البلدة ويعمل حلاقاً رجالياً إلى جانب دراسته في السنة الثانية –علم اجتماع في كلية عريقة التابعة لجامعة دمشق.

وكشف صعب أن مرتكب جريمة القتل يُدعى "عذاب نشأت عزام" ينتمي لأسرة مفككة، فالأم متوفاة والأب ينتمي إلى فصيل مسلح وهو –حسب المصدر- من بيئة اجتماعية سيئة، ومع بداية الثورة 2011 التحق بالمليشيات المسلحة المقاتلة مع النظام ولم يكن قد تجاوز السادسة عشرة من عمره، ثم التحق بحزب الله وسُجن بعدها في فرع فلسطين لثلاث سنوات بتهمة بيع ذخيرة، وبعد خروجه من المعتقل نال شهادة الثانوية بواسطة الغش والترهيب إذ اعتاد –بحسب صعب- أن يضع سلاحه أمامه على طاولة الامتحان.

وتابع محدثنا أن القاتل تزعم عام 2017 عصابة خطف وتشليح في المنطقة وارتكب عشرات الجرائم من خطف وتعذيب وإعدام.

وأردف أن "عذاب" مطلوب جنائياً ولكنه مدعوم أمنياً إذ يعمل بغطاء من الأمن العسكري في السويداء ولديه بطاقة أمنية تخوله التحرك بسهولة على الحواجز.

وحول جريمة قتل الشاب "وسيم الطرودي" روى صعب أن مشاجرة حدثت في جامعة بلدة عريقة (الثلاثاء) بسبب معاكسة أحد الطلاب لخطيبة عذاب فافتعل الثاني مشكلة في حرم الجامعة وبدأ بإطلاق الرصاص بشكل عشوائي استقرت إحداها في جسد وسيم فتوفي على الفور وأُصيب الشاب "ملهم شاهين" بجروح طفيفة.

وتوارى القاتل عن الأنظار خارج القرية على الفور، علماً أنه أجرى منذ شهرين تسوية مع الأجهزة الأمنية برعاية "هلال هلال" وسوّى ملفه الأمني، والحل المطروح الآن -حسب قوله- هو ترحيله مع عائلته من البلدة، ولكنه يدير مجموعة مسلحة مكونة من 50 عنصراً ومن الصعوبة أن يتم ضبطه في ظل الظروف التي تعيشها السويداء وريفها حالياً.

ولفت محدثنا إلى أن موضوع إدخال السلاح مشكلة تعاني منها جامعة "عريقة" في السويداء منذ سنوات، مشيراً إلى أن معظم الأشخاص المسؤولين عن أمن الجامعة هم عبارة عن شبيحة تابعين لمجموعات مسلحة ومتورطين بانتهاكات إنسانية وخطف وتهريب، أضف إلى ذلك أن معظم طلاب الجامعة -كما يقول- تابعون لفصائل ولذلك يدخلون إلى حرم الجامعة بسلاحهم دون أي اعتبارات. وكشف محدثنا أنها ليست المرة التي تقع فيها مشاجرة داخل حرم الجامعة أو أمامها ويتم استخدام السلاح فيها فتحدث مشاكل كثيرة يذهب فيها ضحايا.

وكان ناشطون وطلاب كلية الآداب في جامعة "عريقة"، قد أطلقوا على "تويتر" هاشتاغ تنديداً بمقتل الطالب الجامعي "وسيم الطرودي"، على يد أحد أفراد العصابات الخاضعين سابقاً لتسوية أمنية، حيث دعا الطلاب للإضراب عن الدوام في الجامعة مطالبين بنقلها إلى مدينة السويداء، ودعا آخرون لوقفة احتجاج سلمية أمام مبنى المحافظة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الذهب يصعد في غياب تفاصيل اتفاق التجارة بين أمريكا والصين      كوريا الشمالية تجري تجربة جديدة في موقع صواريخ بعيدة المدى      البرازيل وكولومبيا واليابان تترشح لاستضافة كأس العالم للسيدات 2023      إثيوبيا تحصل على قرض 3 مليارات دولار من البنك الدولي      تركيا.. الاتفاقية البحرية مع ليبيا ضربة معلم*      مظاهرة مناهضة للنظام في "الطبقة" غرب الرقة      الجنوب السوري بين حلفاء السياسة وفرقاء النوايا..حسم عسكري أم تسوية جديدة؟      لغم أرضي يودي بحياة 3 من متطوعي "الخوذ البيضاء"