أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ديبالا يقود يوفنتوس للفوز على ميلان

العالم | 2019-11-11 09:01:09
ديبالا يقود يوفنتوس للفوز على ميلان
   أحرز باولو ديبالا الهدف الوحيد في الدقيقة 77 بعد مشاركته بدلا من رونالدو - جيتي
رويترز
بقي يوفنتوس في صدارة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بفوزه 1-صفر على ميلان يوم الأحد بعد استبدال كريستيانو رونالدو للمباراة الثانية على التوالي ليخرج من الملعب متجها إلى غرف الملابس مباشرة وهو غير سعيد بشكل واضح من القرار.

وأحرز باولو ديبالا الهدف الوحيد في الدقيقة 77 بعد مشاركته بدلا من رونالدو الذي كان سيشعر بالفخر لو سجل مثله. وبعد تبادل سريع للكرة وصلت إلى اللاعب الأرجنتيني الذي اجتاز أليسيو رومانيولي وسدد بقوة بقدمه اليمنى في مرمى الحارس جيانلويجي دوناروما.

وخرج رونالدو من الملعب في الدقيقة 55، وهي أسرع مرة يغادر فيها المهاجم البرتغالي الملعب منذ انضمامه ليوفنتوس في الموسم الماضي، كما أنها أول مرة يتم استبداله في مباراتين متتاليتين.

ورغم أنه قدم أداء باهتا، نظر رونالدو إلى مدربه ماوريتسيو ساري في غضب ودخل إلى غرف الملابس مباشرة.

كما استبدل رونالدو خلال مواجهة لوكوموتيف موسكو في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي عندما بدا أيضا غير سعيد بالقرار، رغم أن ساري قال إن ذلك كان لتجنب المخاطرة بإصابة اللاعب البالغ من العمر 34 عاما بسبب شكواه من آلام في الركبة والفخذ.

وذكرت صحيفة جازيتا ديلو سبورت أن رونالدو غادر الملعب قبل صفارة النهاية لكن ساري نفى وجود خلاف مع الفائز خمس مرات بجائزة أفضل لاعب في العالم.

وقال ساري للصحفيين "لا يوجد مشكلة مع كريستيانو وأنا أشكره لأنه لعب رغم أنه ليس في حالة مثالية. أهم شيء أنه يجعل نفسه متاحا للعب. إنه يشعر بالغضب عند استبداله وهذا جزء من اللعبة. أي لاعب يحاول أن يقدم قصارى جهده يجب أن يشعر ببعض الضيق لمدة خمس دقائق على الأقل عند استبداله".

ورفع يوفنتوس، الساعي لإحراز اللقب للمرة التاسعة على التوالي، رصيده إلى 32 نقطة بفارق نقطة واحدة عن إنتر ميلان الذي تصدر الترتيب بشكل مؤقت عقب فوزه 2-1 على فيرونا أمس السبت.

واستمرت معاناة ميلان حيث يقبع بالمركز 14 برصيد 13 نقطة بعد الهزيمة التاسعة على التوالي في ضيافة يوفنتوس بالدوري الإيطالي.

وحدث ذلك رغم أن ميلان ظهر بشكل جيد وصنع الفرص الأخطر خلال الشوط الأول.

ووضع كشيشتوف بيونتك مهاجم ميلان الكرة برأسه مرتين خارج المرمى رغم الوجود دون رقابة في موقف جيد كما تصدى فويتشيخ شتينسني حارس يوفنتوس لمحاولة خطيرة بضربة رأس ساقطة من لوكاس باكيتا.

وسدد هاكان شالهان أوغلو لاعب ميلان ركلة حرة أنقذها شتينسني في الشوط الثاني قبل أن تأتي لقطة الإبداع من ديبالا لحسم المباراة. وكان المهاجم الأرجنتيني قريبا من التسجيل مرة أخرى في الوقت بدل الضائع لولا تألق الحارس دوناروما.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
في انتظار... سيزر*      من أمام 3 بوسترات لبشار.. قاضي المحكمة العسكرية بدير الزور يعود إلى "بيت الطاعة" الذي هجره قبل سنوات      الذهب يصعد في غياب تفاصيل اتفاق التجارة بين أمريكا والصين      كوريا الشمالية تجري تجربة جديدة في موقع صواريخ بعيدة المدى      البرازيل وكولومبيا واليابان تترشح لاستضافة كأس العالم للسيدات 2023      إثيوبيا تحصل على قرض 3 مليارات دولار من البنك الدولي      تركيا.. الاتفاقية البحرية مع ليبيا ضربة معلم*      مظاهرة مناهضة للنظام في "الطبقة" غرب الرقة