أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ثقب رأس رجل من أجل ألف ليرة

ظل المطلوب متوارياً لأكثر من ثمانية أشهر للادعاء عليه من قبل جهات مختلفة واتهامه بجرائم الخطف والضرب والطعن بأدوات حادة وسرقة الدراجات النارية بالاشتراك مع آخرين.
وبعد تمكن أحد الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض عليه تمت مواجهته بتهمة التهجّم على فتيين منذ نحو ثلاثة أشهر وضربهما وخطف أحدهما حيث احتجزه في منزله لمدة نصف ساعة أوسعه خلالها ضرباً مبرحاً.


وكان الفتى البالغ من العمر 13 عاماً قد تمكن من الهرب خارج منزل المتهم عندما تجمع الجيران أمامه ومعهم والدته، فراح المتهم يشتمه ويشتم أهله ويهددهم بالقتل. وأضاف مصدر في جنائية ريف دمشق إن المتهم عينه تهجّم وأخوه وابنا عمه منذ نحو ثمانية أشهر على صاحب محل لبيع الموبيليا في عربين لرفض الأخير دفع مبلغ 1000 ليرة مستحقة الدفع، فقاموا بضربه وشقيقه مستخدمين أدوات حادة فأصابوه في رأسه بسكين وأصابوا يد أخيه بـ«شنتيانة».

ولاذوا بالفرار حيث تم إسعاف المصابَين إلى المستشفى حيث حصلا على تقرير طبي بحالتيهما. واعترف المتهم خلال التحقيق بأنه ولعدم تمالكه نفسه وبسبب الغضب الشديد أقدم على ضرب الطفلين وخطف أحدهما واحتجزه، لا بهدف الخطف بل انتقام من الطفل المذكور الذي ضرب ابنته بحجر أصاب وجهها في اليوم السابق للحادثة.
كما أفضت التحقيقات إلى اعتراف المتهم بتورطه بمشاجرة جماعية في عربين إثر تهجمه وأخيه وابني عمه على صاحب محل بيع الموبيليا بسبب خلاف حول مبلغ من المال حيث استخدم ابن عمه «الشنتيانة» وضرب بها يد أخي الرجل، واعترف المتهم بأنه لم يستخدم السكين لضرب رأس صاحب المحل وإنما استخدم مفكاً كان بحوزته حينها.

 أما فيما يتعلق بسرقة الدراجات النارية فقد أنكر المتهم أي علاقة له بها. 
وقد أحيل المتهم على القضاء المختص.

الوطن
(40)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي