أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مليارا طن من الغبار والرمال في طريقها لضرب السعودية والخليج

أكدت الرئاسة العامة للارصاد وحماية البيئة بالمملكة العربية السعودية الأحد 12-7-2009 أن المناطق الشمالية الشرقية والشرقية والوسطى للمملكة ستتأثر بنشاط في الرياح السطحية المثير للأتربة والغبار التي تتسبب تدنى فى مدى الرؤية الافقية الى أقل من خمسة كيلومترات ودعت المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر، نقلا عن الموقع الالكتروني للرئاسة.

وقد حذرت مراكز الأرصاد الجوية من امتداد الع اصفة الرملية التي هبت على العراق إلى باقي بلدان المنطقة حاملة معها ملياري طن من الأتربة، وذلك بعد قيام الأقمار الصناعية برصدها.
 
وقال مسؤول من رئاسة الأرصاد السعودية في جدة، طارق العشماوي، إن نقص الأمطار بالمنطقة خلال العشر سنوات الأخيرة وراء تراجع الغطاء النباتي الذي يساعد على ثبات التربة.

وأكد أن العاصفة ستخضع لعملية رصد دقيقة، مشيرا إلى أنها ليست الأسوا في تاريخ الخليج.

وتوقع أن تؤثر على المناطق الوسطى بالمملكة بشكل رئيسي وكذلك غرب إيران والكويت.

وتعرّض العراق خلال الأيام القليلة الماضية إلى واحدة من أسوأ العواصف الرملية التي تعيها الذاكرة والتي تجاوزت أسبوعاً وسببت اختناقات في الحلوق واحتقانات في العيون ومعاناة المصابين بالربو على وجه الخصوص.

وتسببت العاصفة الرملية في تأجيل إقلاع عدة رحلات جوية من العاصمة بغداد, وامتلأت أجنحة الطوارئ بالمستشفيات بأشخاص يشكون من مشكلات تنفسية.

وعانى العراق كثيراً من العواصف الرملية العاتية، لكن عدة سنوات من الجفاف أدت الى تفاقم المشكلة هذا العام. وأدى نقص المياه في نهري دجلة والفرات بسبب السدود المُقامة عليهما في دول أعالي النهر مثل تركيا الى تعقيد الأمور أكثر.

وقال استشاري الأمراض الصدرية بالرياض، الدكتور عبد الله العنقري، إن مرضى الربو وحساسية الصدر هم الأكثر عرضة للمضاعفات، ونصح - في حالة وصول العاصفة إلى موقع ما - بالامتناع عن الخروج من المنزل وإحكام إغلاق المنافذ واستخدام موسعات الشعب الهوائية بانتظام كل 4 ساعات.
 

وكالات
(35)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي