أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تقصف "كفرنبل" ومظاهرات في إدلب

من مظاهرات إدلب - جيتي

شنت الطائرات الحربية الروسية ظهر اليوم الجمعة عدة غارات جوية استهدفت محيط مدينة "كفرنبل" بريف إدلب الجنوبي وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع.

وقال المرصد "أبو بحر" لمراسل "زمان الوصل" إن الطائرات الحربية الروسية شنت عدة غارات جوية بصواريخ شديدة الانفجار استهدفت محيط مدينة "كفرنبل" دون وقوع إصابات بسبب نزوح أهالي المنطقة وخلوها من السكان.

وأضاف أن قوات الاسد المتمركزة ضمن المعسكرات القريبة في "تل عاس" بريف إدلب الجنوبي استهدفت أيضا بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ بلدات وقرى "كفرسجنة، معرة حرمة، والنقير" بريف إدلب الجنوبي دون تسجيل إصابات.

في سياق متصل شنت مروحيات قوات الأسد غارات جوية بالبراميل المتفجرة على محاور منطقة "الكبينة" بريف اللاذقية الشمالي حيث استهدفت 7 مروحيات بشكل متتالٍ المنطقة بالبراميل المتفجرة والألغام البحرية.

وتواصل قوات النظام وروسيا خرقها للهدنة المعلن عنها من جانب واحد بقصف مناطق المدنيين في ريف إدلب الجنوبي بشكل مستمر، حيث طال القصف خلال الأيام الماضية مدينتي "معرة النعمان" و"كفرنبل" وبلدات "حاس وكفرسجنة ومعرزيتا والنقير والركايا وتلمنس وجرجناز والدير الشرقي والدير الغربي وبابولين والتح وتحتايا"، خلفت العديد من الجرحى المدنيين.

ويأتي القصف الجوي في ظل إعلان أحادي لوقف إطلاق النار من جانب قوات الاسد وحليفها الروسي منذ 31 آب أغسطس الماضي وسط خروقات شبه يومية تمثلت بقصف مدفعي وصاروخي على ريف إدلب الجنوبي.

ورغم الإعلان عن التهدئة واصلت قوات الأسد قصف مناطق ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي الغربي بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، إضافة إلى براميل متفجرة على ريف اللاذقية الشمالي.

في سياق آخر خرجت اليوم الجمعة عدة مظاهرات في مدن وبلدات "إدلب، بنش، كفرتخاريم، كللي، سرمدا، ومعرة النعمان" بريف إدلب للمطالبة بوقف القصف على المدنيين والتأكيد على استمرار الثورة حتى تحقيق مطالبها.

وخرج آلاف المدنيين من أبناء مدينة "بنش" والنازحين إليها من معظم مناطق جنوبي إدلب اليوم في مظاهرة حاشدة عقب صلاة الجمعة مطالبين بوقف القصف على المدنيين وإسقاط النظام، مؤكدين على استمرار الثورة والتمسك بثوابتها.

كما خرجت مظاهرة حاشدة في مدينة "كفرتخاريم" بريف إدلب طالبت بإسقاط نظام بشار الأسد ووقف القصف على المدنيين، مؤكدين على استمرار الثورة حتى تحقيق مطالبها.

أما في مدينة "معرة النعمان" بريف إدلب الجنوبي، فقد خرج أهالي المدينة بمظاهرة بعد صلاة الجمعة طالبوا بإسقاط النظام كما هتف المتظاهرين تأييداً لعملية "نبع السلام" في شرق الفرات وطالبوا "هيئة تحرير الشام" بالإفراج عن المعتقلين من سجونها.

وسبق أن خرجت مظاهرات عارمة بالقرب من المعابر الحدودية مع تركيا، مطالبين الحكومة التركية بالضغط على روسيا لوقف الهجمات على ريف إدلب، بالإضافة إلى تحمل مسؤوليتها كضامن للمناطق المحررة ومراقب لخفض التصعيد.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي