أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد تجريبها على الشعب السوري.. روسيا توقف إنتاج 12 نوعا من الأسلحة

من القصف على ريف إدلب - جيتي

أعلن وزير الدفاع الروسي "سيرغي شويغو" أن الصواريخ المجنحة من نوع "كاليبر" خضعت للتحديث بعد استعمالها في سوريا، مما ساعد في تقليص زمن تحميل إشارة الإطلاق.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن "شويغو" قوله إنه تم إيقاف إنتاج وتزويد الجيش الروسي بـ12 نموذجا من الأسلحة أيضا بعد استخدامها في سوريا، كما أنه تم تحديث 300 نموذج آخر.

وأضاف: "في حال الحديث عن استخدام الأسلحة الدقيقة، على سبيل المثال، فترة إصدار إشارة الإطلاق لصاروخ كاليبر المجنح كانت تستغرق الكثير من الوقت قد يختفي معه الهدف. أما اليوم، فقد تقلصت هذه الفترة".

وتابع الوزير الروسي: "استنادا إلى نتائج العمليات القتالية في سوريا، كان لدينا بطبيعة الحال استخلاص معلومات كبير يمكنني أن أخبركم أنه تم تعديل وتحديث حوالي 300 نوع من الأسلحة مع مراعاة التجربة السورية، و12 نموذجًا واعدا تمت إزالتها من الإنتاج والتسلح".

ولفتت الوكالة إلى أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت في شهر آب/أغسطس الماضي، إلى أنه خلال العملية في سوريا تم اختبار 231 عينة من الأسلحة الحديثة والمحدثة، والتي أظهرت كفاءة عالية.

وشددت الوكالة على أن "روسيا تقوم منذ يوم 30 أيلول/سبتمبر 2015، وبطلب من بشار الأسد، بتوجيه ضرباتٍ جوية ضد مواقع تنظيم الدولة الإرهابي وجبهة النصرة المتطرفة المحظورين في روسيا".

وقالت: "وخلال هذه الفترة قامت القوات الجوية الفضائية الروسية بالتعاون مع السفن التابعة لأسطول بحر قزوين، وغواصة (روستوف على الدون) المزودة بصواريخ (كاليبر)، بالقضاء على مئات المسلحين، وتدمير آلاف الأهداف التابعة للإرهابيين".

يشار إلى أن روسيا ارتكبت مئات المجازر بحق الشعب السوري عبر دعمها لـ"بشار الأسد"، حيث ساهم سلاحها الجوي بقتل آلاف السوريين وتدمير المدن السورية على رأسها حلب وحمص وإدلب ودرعا والغوطة الشرقية ومئات البلدات والقرى.

زمان الوصل - رصد
(8)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي