أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عبوة ناسفة تستهدف قائد فوج الهندسة بدرعا "أدهم أكراد"

أكراد - ارشيف

نجا قائد فوج الهندسة والصواريخ في الجبهة الجنوبية "أدهم أكراد - أبو أدهم"، من محاولة اغتيال اليوم الخميس، بعد زرع عبوة ناسفة في سيارته.


وأفاد الناشط "عقبة محمد" بأن التفجير وقع بعد نزول "أكراد" من سيارته بثوان في حي "طريق السد" بمحافظة درعا، مؤكداً أن "أكراد" لم يُصب بأذى واقتصرت الأضرار على السيارة.


بينما اتهم "أكراد" مكتب أمن الفرقة الرابعة وميليشيا حزب الله بتدبير محاولة اغتياله، نافيا أن يكون قد صالح النظام أو أن يكون عراب مصالحات.


وقال "أكراد" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إنه لا زال ثائرا، معتبرا أنه خضع "للتسوية الدولية التي رعتها روسيا".


وشغل "الأكراد" مناصب عدة بالإضافة إلى فوج الهندسة حيث كان أحد قياديي غرفة "عمليات البنيان المرصوص" في درعا البلد، ومفاوضا مع الروس وقوات الأسد أثناء الحملة العسكرية على الجنوب السوري في شهر تموز/يوليو عام 2018.


ورفض "الأكراد" الخروج من درعا إلى الشمال، لأنه تلقى بحسب مقربين منه، وعودا من الضامن الروسي بـ"تغيير سياسة نظام الأسد نحو مناطق التسويات وتنفيذ شروط المعارضة بما يصب في مصلحة المدنيين".


وواصل "الأكراد" انتقاد النظام عبر صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، ومنها استمرار الاعتقالات وانعدام الخدمات وتردي الوضع الأمني مع انتهاج النظام عمليات الاغتيالات بالإضافة للإشارة لموضوع التجنيد الإجباري وزج أصحاب التسويات من شباب درعا على خطوط الجبهات.


يذكر بأن الجنوب السوري يعيش حالة من الفوضى في ظل حدوث عمليات اغتيال ممنهجة بحق قيادات وعناصر سابقين في المعارضة، حسب بعضها على "المقاومة الشعبية" والبعض الآخر على فروع المخابرات التابعة للنظام.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي