أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

المعجزة الأخيرة ... طل الملوحي

مقالات وآراء | 2009-06-25 00:00:00

أمتدُ على حدود حلمك

أنثى مواربة تعشقك بتفاصيلك الصغيرة منها قبل الكبيرة

وأسرد حكايتي معك تلقائياً بلهفة صدور الأمهات للمواليد الطاهرين

أرسلها لك بهيئة < أيقونـات>تعربد عنوة بك

وتأبى أن تنفك عنك كأنها ماولدت إلا لك

كأنني ماأحببت في كل الدنيا سواك ..!

1

< حبّـة فراولـة >

منذ أول أمس العصر تحديداً وحتى اليوم فجراً

وأنا أقف في منتصف طريق وبيدي باقة من النرجس

ناصبة جسدي كشاهدة قبر وقور

لأشكر قطار الوقت الذي دهسني بدل أن يفوتني ..!

< لاتوجد ضحايا >

فالحب بالنسبة لي يشبه حادثاً أليماً

اصطداماً

بعنق مستقبل قادم

سنفعل

سنبني

سنهاجر

سننجح

والأدهـى

ســ أحبـــك ..!

ماكنت أجرؤ أن أحب فكيف بي أحبك؟

صمتُّ قليلاً

ثم اقتنعت بأفكارك المجنونة والتي تنص على :

أن نحب بعضنا .. وبس

لازلتُ يافتنة الصباحات أقول لكَ إن < حبّة الفراولة اياها>

في تناقص مستمر .. كلما أوجعتني ستنكمش على ذاتها

لكني ماأخبرتُك قط أنني زرعت في أعماقي حقلاً من أشجار الفراولة

كي أزداد تعلقاً بك رغم شظايا وجعك القاتلة!

وســــ أحبـك .. !

2

< مراسم حنين ! >

للشوق في نفسي مفعول الخمرة تماماً

في غيابك أفقد حسّي بكل الأشياء المحيطة بي

وأتمنى أن تحتسيني ككأس نبيذك وترتشفني قطرة قطرة

لأني ببساطة الحب

ثملة أنا بك حتى النخاع ولا أرتجي منك صحوة ..!

3

< نحو الأعلى .. نشوة حلم >

سأكتب لك يااعجوبتي عن أحلام صغيرة

بللّـتُها بِقبلـة مني وخبأتها في أدراج الذاكرة

حيث كل الأسرار هناك لاتُـشاع .. !

منذ عرفتك وأشعر أن أعضاء جسدي كأغصان غابة

يركضها أطفال لقطاء ببياضهم ودعواتهم وأمنياتهم المسلوبة !!

منذ عرفتك وأنا أعيش حالة انبهار

كالذي أحسّه أمام كل الأشياء المدهشة والتي لاأستطيع امتلاكها

صدقني حتى الآن أحاول أن أُنسب اكتشاف المحيطات لي

وأن برج الصين العظيم لم يكن كذلك قبل ولادتي

وأنني معجزة أخيرة حرصت أمي على ألا تقولها

كي لا أفقد ماهيتي وأعيش للنهاية مجرد انسانة !

منذ عرفتك وأنا أقف كسنديانة يقطنها وطن يُؤوي الطيور المهاجرة

ويمنح السماء جواز سفر نحو الجنة !

منذ عرفتك وأنا أطفئ الشموس كلها وأنتظر الشروق من عينيك الضالتين

لطالما شعرت أن فيهما مركباً وبوصلة وسهولاً مخضّرة وشجرة لوز!

منذ عرفتك وأنا أحاول أن < أكونك>

وأكف عن أن < أكون> أي شيء غيرك

أهواك كما أنت بزئبقيتك و غوغائيتك وهذيانك

وأشعر أنك كذئب طاردته بندقية الصياد طويلاً طويلاً حتى هدّه التعب

وحان له الوقت ليرتاح بين يدي !

منذ عرفتك ماعدت أسأل عن شعور الحب الأول والقُبلة الأولى

واللقاءات العابرة للعشاق

وطريقة اتقان الزرافة مدّ رقبتها بتعال ٍ

وكيفية مصافحة السلاحف الصغيرة بمناسبات العيد

واتكيت الطعام للأرانب البيضاء...!

ماعاد يعنيني شيء إلا أنت

حبك ورائي

حبك أمامي

حبك هنا

حبك هناك

وأنا بصراحة لاأود أن أتملص منك وسأحبك أكثر بشرود الجهات الأربع

وهفوة القارات التي تمنح المسافرين هِبـة الحرية لحظة طيش ..!

4

< منبـه السـاعة الرابعـة >

كرقّاص ساعة أثرية مدقوقة بك

أعبرك لأجيال

مُسمّرة بك وسعيدة بتقييدي !

هل صدقت حقاً أنني حين أنام تغيب عن ذاكرتي؟!!

أووهـ

أنت مجرم محترف وتتقن الحضور حتى في أحلامي..

دعني أستبدل كلماتي الآن بنجوم صغيرة كي تضيء في عينيك

وأزرع لك هنا حقلاً أبيض يتسع لكل ماتشتهيه روحك

رأيتك في حلمي تتوّجس صدري لتسرق منه نبضـة!

وحين استيقظت على صوتك اكتشفت أنك لازلت تحاول أن تنبش قلبي رغم

فزّاعة الطيور المغروسة قرب رئتي اليسرى!!

اليوم فقط

رأيت طفلك الذي كنتَ تتمنى أن تراه

ولا أعلم حقاً ماالذي جعله يلج إلى أحلامي

أشعر ياوحيي أن يديك وطني وأن كل الدنيا تنتهي بمجرد انزلاقي منها

وحتى الان اود ان أحضّر لك طبقك المفضّل أركنه في زاوية المطبخ

بجانبه عصير العنب الذي تُفضّله

ووردة حمراء

< أمـــا بعــد الأرق >

صحوت على صوتك < >قال لي اكتبي لي انا

يوقظني صوتك وتسعدني مشاعري البِكر التي ولدت في أعماقي

اشتقتلك والله ... !!

حضورك يرتكبني في عتمة غرفتي وأنهض مسرعة

حتى تغرس جذورك فيَّ أكثر فأنتمي لك < غصب عنك وغصب عني!!>لم يكن

بمقدور أي بني آدم أن يأمرني بالكف عن النوم كي أرضيه وأكتب

إلا أنت

بالله عليك هل تؤمن بنية هذه الحروف في كتابتنا كما ينبغي؟

أشعر أنها تصيبني بالغثيان لأنها لاتكتبك كما أنت حقاً ..

...

لن تحتاج وقتها لكلمة واحدة تبتلع أحرفها عوضاً عن نثرها كالياسمين

في وجهك..

وأحبك .. !!

5

< اهااااا ... بس ! >

الساعة الآن تمام < الحنين>

أدعوك لتشهد عجزي في < تحنيطك> كما تريدني أن أفعل

سأتلوك بشفتي .. طالما أصابعي فقدت القدرة على النطق والقفز

والمشاكسة !

أشتاق الآن للون عينيك رغم جهلي بلونهما الحقيقي

أشتاق للبحر المجاور منزلك

أشتاق لإكليل السجائر الذي ينفثه فمك عالياً فتتلقاه الريح وتنشره

بارتفاع المباني الشاهقة!

أشتاق لتناول وجبة صغيرة معك

واحتساء كوب قهوة معك

وفرك أصابع يديك حين يقتلك البرد

أشتاق لكوخ صغير يجمعنا

أو جدران لاتُتقن التنصت على أصحابها واذلالهم بمغامراتهم الجنونية

الفاضحة!

أشتاق لهجرة طويلة أبدؤها بك ومعك ولك

أشتاق للحظة واحدة فقط أترك مصير يدي ليدك

أمدها وأهمس : خذني معك ,,

للبحر

لليابسة

للنعيم

او للجحيم ,,

أشتاق إلى أجنحة كل فصولها ربيع

مغمورة بشهية الأغاني والطيران والتقاط الفرح من شفتيك !

أشتاق لوجهك أدس فيه كلي وأتنفسك أتنفسك أتنفسك

حتى أضيع فيك ولا نعود نُفرّق من أين ابتدأتكَ

وإلى أي حد انتهيتنــي ..!!!

6

< اسطورة ! >

خذ هذه العصا السحرية

لوّح بها لمرآتك

قد تجدني بإذن الغياب متلبسة بك

كجسد لاينحني للشوارع المفروشة بالمطر

ولا الرجال الجائعين فوق الأرصفة الغريبة .. !

من فم < فيروز>

ألتقط لك أغنية حب بألوان قزح

وأوشوشك :

أ . ح . ب . ك .. !

تلاحقني كلعنة

وأهرب منك كدمعة محال أن تبتعد لأكثر من بسمة .. وفرحة كاذبة .. !

 

 

22/6/2009

 

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مقتل لبناني وجرح 4 آخرين برصاص قوات الأسد في جرد "الطفيل"      احتجاجات حاشدة لـ"السترات الصفراء" في باريس      وكالة: تركيا ترسل أطباء إلى الحدود استعدادا لتوغل عسكري في سوريا      نصر الله مهددا السعودية والإمارات.. الحرب مع إيران تعني تدميركم      "ملكة الفوعة وتلميذ بنش" رواية تتحدث عن الحب في زمن الحرب      الإعصار "لورينا" يجتاح خليج كاليفورنيا      شالكه يهزم ماينتس ويتقدم للمركز الثاني في الدوري الألماني      يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي