أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مخابرات الأسد تستدعي نحو 200 امرأة من القنيطرة لاستجوابهن في "الخطيب"

بهدف الحصول على معلومات عن أقارب لهن معارضين - أرشيف

أكدت مصادر إعلامية استدعاء نظام الأسد لعشرات النساء من مدن وقرى القنيطرة إلى الأفرع الأمنية في العاصمة دمشق للتحقيق معهن.

وقال "تجمع أحرار حوران" إن فرع "الخطيب" التابع لأمن الدولة قام باستدعاء عشرات النساء من بلدات ريف القنيطرة الأوسط، للتحقيق معهن بهدف الحصول على معلومات عن أقارب لهن معارضين تهجّروا إلى خارج البلاد وإلى إدلب في الشمال السوري.

وأضاف التجمع أن فرع "الخطيب" أبلغ أكثر من 100 امرأة من بلدة "نبع الصخر" بريف القنيطرة الأوسط لمراجعة الفرع بتاريخ 2 و3 أيلول/سبتمبرالجاري، إضافة إلى 65 امرأة من بلدة "جبا" المحاذية للأولى.

ولفت التجمع إلى أن لجان "المصالحة" في القنيطرة أشارت إلى أن النظام لديه قائمة بـ3920 امرأة من منطقة القنيطرة وحدها بغرض التحقيق معهن.

ونقل التجمع عن إحدى النساء اللواتي تم استدعاؤهن لمراجعة الفرع قولها إنها "أُبلغت صباح يوم الاثنين الماضي من رجال الأمن في المنطقة بوجوب مراجعة فرع الخطيب بدمشق بواسطة ورقة مكتوب عليها اسمي الثلاثي وتاريخ المراجعة وموقع الفرع".

وأضافت أن ضابط التحقيق حقق معها عن الأعمال التي كان يقوم بها زوجها الشهيد في الثورة وعن أقارب لها خارج البلاد، وعن المصادر والجهات التي كانت تدعم المدنيين وتشرف على توزيع المساعدات الإنسانية في المنطقة، مشيرة إلى أن التحقيق استمر معها لمدة ثلاث ساعات من ثم "تم نقلنا إلى فرع 607 معلومات في دمشق".

وأفادت بأن جميع النساء اللواتي راجعن الفرع تم إخلاء سبيلهن باستثناء سيدة واحدة تم تحويلها إلى سجن عدرا بحجة وجود مخالفة مالية عليها، لافتة إلى أنّ الضباط نبّهوا عشرات النساء بوجوب دفع مخالفات مالية على أزواجهن المنشقين، كتعويض عن السلاح والمعدات التي كانت بحوزة كل رجل أثناء انشقاقه عن النظام.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي