أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المقاومة تتصدى لمحاولة تسلل نفذتها ميليشيا "قسد" على جبهة "أعزاز"

فجر اليوم الثلاثاء - أرشيف

تصدت فصائل "الجيش الوطني" فجر اليوم الثلاثاء، لمحاولة تسلل نفذتها عناصر ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" على أحد المحاور القتالية الواقعة إلى الجنوب الغربي من مدينة "أعزاز" شمالي حلب، وأسفرت العملية عن مقتل شخصين أحدهما مدني بالإضافة إلى وقوع عدّة إصابات في صفوف الفصائل. في هذا الشأن قال "أبو محمود" وهو قائد في فرقة "المعتصم" التابعة لـ"الجيش الوطني"، في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إنّ مجموعة من عناصر ميليشيا "قسد" حاولت فجر اليوم التقدم لنقاط رباط "الجيش الوطني" في الجهة المقابلة لـ قرية "مرعناز" مستخدمة في ذلك قذائف نوع "آر بي جي"، الأمر الذي أسفر عن مقتل عنصر وجرح عناصر آخرين في صفوف المقاومة. وأضاف "تمكنت فصائل (درع الفرات) المرابطة على جبهة (أعزاز) من استيعاب الهجوم وصد محاولة التسلل، وتزامن ذلك مع اشتباكات جرت بينها وبين ميليشيا (قسد) بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة استمرت لعدّة ساعات، انتهت بانسحاب قوات الأخيرة من المنطقة."

ووفقاً لما أشار إليه المصدر، فإن ميليشيا "قسد" لجأت خلال فترة الهجوم إلى قصف المدن الآهلة بالمدنيين بهدف التغطية على عملية انسحابها من المنطقة، حيث تعرضت مدن (أعزاز، مارع، كلجبرين) إلى قصف متعمد بقذائف الهاون ما أدّى إلى مقتل مدني وإصابة آخرين بجروح طفيفة.

من جانب آخر ردّت المدفعية التركية المتمركزة في الأطراف الجنوبية لمدينة "مارع" على مصادر النيران باستهداف مواقع ميليشيا "قسد" المتواجدة في الأطراف الجنوبية للمدينة، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر.

وتعدّ قرية "مرعناز" التي تبعد حوالي 5 كيلو متر، عن مدينة "أعزاز" من الجهة الغربية الجنوبية، الخط الناري الأول للميليشيات الكردية الانفصالية التي سيطرت عليها بعد أن هجّرت سكانها الأصليين منها في العام 2016.

خالد محمد - زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي