أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الجيش الوطني" يفجر سيارة مفخخة لـ"قسد" قبل دخولها إلى ريف حلب

لا تعد هذه الحادثة الأولى من نوعها التي تشهدها المناطق المحررة من حلب

تمكن "الجيش الوطني"، مساء أمس الإثنين، من ضبط وتفجير سيارة مفخخة كانت معدّة للتفجير في منطقة "درع الفرات" بريف حلب الشرقي.

ووفقاً لما أشار إليه مراسل "زمان الوصل" في ريف حلب المحرر، فإن الجهاز الأمني التابع لفصيل "أحرار الشرقية" تمكن من ضبط سيارة مفخخة على حاجز "عون الدادات" وذلك أثناء محاولتها العبور من مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" في "منبج" إلى منطقة "درع الفرات" الخاضعة لسيطرة المقاومة.

وأضاف "حاولت (قوات سوريا الديمقراطية) إدخال سيارة نوع (إنتر) محملة بكميات كبيرة من المتفجرات إلى مدينة (جرابلس)، في حين قام الجهاز الأمني التابع لـ(الشرقية) بنصب كمين لها وتفجيرها قبل دخولها إلى المنطقة".

وبحسب مراسلنا فإن معبر "عون الدادات" الواصل بين مدينتي "منبج" و"جرابلس" شهد وقوع اشتباكات عنيفة بالرشاشات الثقيلة والأسلحة المتوسطة دارت بين فصائل "الجيش الوطني" وميليشيا "قسد"، وذلك على خلفية تفجير السيارة المفخخة وإفشال دخولها إلى مناطق المقاومة.

ولا تعد هذه الحادثة الأولى من نوعها التي تشهدها المناطق المحررة من حلب، إذ سبق وأن فجّر "الجيش الوطني" في مطلع شهر تموز/ يونيو الماضي سيارة مفخخة لقوات "قسد" في قرية "الحلونجي" بريف مدينة "جرابلس"، كما سبق له أيضاً أن فجّر سيارتين أخريين إحداهما سيارة سياحية نوع (أفانتي) والأخرى (جيب) على أطراف نهر الفرات، بعد تمكن فصائله من ضبطهما في منطقة "الغندورة" في شهر نيسان/ إبريل الفائت.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة المقاومة في ريفي حلب الشمالي والشرقي بين الفترة والأخرى، عمليات تفجير ناجمة إمّا عن طريق سيارات مفخخة يتم وضعها في مراكز المدن الكبرى المكتظة بالسكان ولاسيما مدينتي "جرابلس" و"الباب"، أو عبر العبوات اللاصقة التي تستهدف سيارات تقل شخصيات عسكرية ومدنية بارزة في تلك المناطق.

زمان الوصل
(43)    هل أعجبتك المقالة (39)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي