أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. مقتل وإصابة 11 شخصا بتفجير حافلة في "أعزاز"

انفجرت بحافلة "سرفيس" - نشطاء

انفجرت عبوة ناسفة صباح اليوم الثلاثاء، في مركبة مدنية في مدينة "أعزاز" بريف "حلب" الشمالي، الأمر الذي أسفر عن مقتل شخصين ووقوع عدّة إصابات.

ووفقاً لما أشار إليه مرسل "زمان الوصل" في ريف "حلب" الشمالي، فإن عبوة ناسفة مزروعة على الطريق الواصل بين مدينتي "أعزاز" و"كلجبرين"، انفجرت بـحافلة "سرفيس" كان يقل عناصر للشرطة المدنية مع ثلاثة موظفين مدنيين، ما أدّى إلى مقتل شخصين، أحدهما مدرس، بالإضافة إلى إصابة 9 أشخاص آخرين بعضهم في حالة خطرة.

وأضاف "جرى نقل بعض الجرحى إلى المشفى (الأهلي) في مدينة (إعزاز)، فيما نُقل بعضهم الآخر إلى مشفى المعبر الواقع على الحدود (السورية- التركية)، حيث اضطر الكادر الطبي إلى القيام بعملية بتر أطراف لاثنين من المصابين بسبب إصابتهما البالغة التي تعرضان لها جراء الانفجار".

وأوضح المراسل أن الباص "السرفيس" مخصص بالأساس لنقل عناصر الشرطة المدنية في منطقة "أعزاز"، لكنه يقوم أيضاً في هذه الفترة بتوصيل ثلاثة معلمين إلى مدينة "عفرين" المجاورة، وذلك من أجل حضور دورة تدريبية تأهيلية لتنمية خبراتهم المهنية هناك.

يأتي ذلك بالتزامن مع الحملة الأمنية التي تنفّذها فصائل (درع الفرات، غصن الزيتون) بالتعاون مع أجهزة الشرطة المدنية والعسكرية في ريفي "حلب" الشمالي والشرقي، بهدف ملاحقة واعتقال الأشخاص المتورطين بقضايا فساد وتجارة مخدرات في المنطقة.

وكان طريق "أعزاز-كلجبرين" شهد في مطلع شهر آب/ أغسطس الجاري، تفجيراً مماثلاً وبنفس المكان بسيارة تقل عناصر من الشرطة في منطقة "أعزاز"، دون تسجيل أي إصابات.

تخضع مدينة "أعزاز" لسيطرة فصائل "المقاومة" المدعومة من "تركيا" وتشهد من حين إلى آخر علميات تفجير تطال المدنيين فيها، وسط اتهامات موجهة من قبل للأهالي إلى مختلف الفعاليات الأمنية والعسكرية في المدينة بالتقصير في أداء مهامها والتغافل عن محاسبة الفاعلين.

خالد محمد - زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي