أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

التقى عدو اللاجئين السوريين.. وزير خارجية تركيا يدعو لمؤتمر يبحث إعادة ملايين السوريين إلى "بلادهم"

محلي | 2019-08-23 19:50:55
التقى عدو اللاجئين السوريين.. وزير خارجية تركيا يدعو لمؤتمر يبحث إعادة ملايين السوريين إلى "بلادهم"
   باسيل وأوغلو - الأناضول
زمان الوصل

رغم أنه عدو اللاجئين السوريين الأول في لبنان، بل وعموم المنطقة، فإن لقاء وزير خارجية تركيا "مولود جاويش أوغلو" بهذا "العدو" أمر مفهوم تماما، في إطار زيارته الرسمية إلى لبنان، وهو أمر مفروض في البروتوكولات الدولية كون "العدو" هو في النهاية "نظير" الوزير التركي، ونقصد به وزير خارجية لبنان "جبران باسيل".

لكن ما لم يعد مفهوما أن يكون مصدر التصريحات الداعية لإعادة اللاجئين إلى حضن نظام بشار الأسد، وهو الذي بات يسيطر على معظم سوريا.. أن يكون مصدر هذه التصريحات هو الوزير التركي وليس "باسيل" حامل لواء إرجاع كل سوري في لبنان إلى حظيرة الأسد.

فخلال زيارته التي التقى فيها الرئيس اللبناني وصهره وزير الخارجية، أطلق "جاويش أوغلو" تصريحا مهما في توقيته ومكانه، حين دعا إلى عقد مؤتمر يجمع دول جوار سوريا من أجل بحث مسألة إعادة اللاجئين السوريين إلى "بلادهم"، التي لم تعد بلادهم إطلاقا في ظل وجود القوى المحتلة بمختلف أشكالها من دول ومليشيات.

وزاد الوزير التركي بأن عرض تقاسم خبرات بلاده مع الجانب اللبناني والمجتمع الدولي، والمستمدة من تجربة أنقرة في إعادة اللاجئين السوريين للمناطق التي دخلها الجيش التركي في سوريا.

وتابع الوزير التركي تصريحاته وكأن إرجاع ملايين اللاجئين إلى حضن الأسد بات أمر مقضيا، فجث المجتمع الدولي على تحقيق احتياجات اللاجئين السوريين وطمأنتهم وتحقيق الأمن ودعم البنى التحتية من كهرباء وماء حتى يستطيعوا العودة إلى "بلادهم"، وهي دعوة غير مباشرة لدعم النظام باعتباره ما زال "الحكومة الشرعية" في نظر "المجتمع الدولي" والقناة "الرسمية" التي مرت ويحب أن تمر خلالها أي أموال أو مساعدات.

وتأتي تصريحات الوزير التركي في وقت تتعرض فيه أكبر معاقل المعارضة للتدمير والتهجير والقضم المتواصل، الذي ضيق مختلف الآفاق في وجوه ملايين السوريين الموجودين خارج سيطرة النظام، كما تأتي التصريحات في وقت تواصل أنقرة سياسة تشديد غير مسبوقة إزاء اللاجئين السوريين بدعوى تطبيق القوانين، بدأت في كبرى المدن اسطنبول، ومن المقرر أن تصل إلى العاصمة أنقرة ومدينة بورصة قريبا، وهو ما يرجح القبض على آلاف جديدة من السوريين وترحيلهم، أسوة بأكثر من 6 آلاف تم ترحيلهم إلى سوريا خلال الحملة في اسطنبول.

ولم تكن مسألة إعادة اللاجئين هي البعد الوحيد الذي ركز عليه الوزير التركي خلال زيارته للبنان، إذ لم ينس "جاويش أوغلو" الحديث عن ضرورة "الحل السياسي" في سوريا، مذكرا بأن بلاده دعت لبنان والعراق (حليفي الأسد) لينضما إلى مسار "أستانة" الذي يضم من قبل روسيا وإيران وتركيا، وهو تحالف ومسار لم يجلب على الثورة السورية سوى الوبال.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ضابط مبتور يشبح للأسد في تايلاند.. للتغطية على مشاركتهم في بطولة تلعب فيها إسرائيل      ألمانيا تمدد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية      وفاة 30 طفلا في ليبيريا خلال تلاوتهم القرآن      نفت اعتقاله.. روسيا اليوم: "الوز" ما زال في سوريا      الهلال الأحمر القطري ينفذ المرحلة التاسعة لمشروع غسيل الكلى للاجئين السوريين بالأردن      بورصة.. طفل سوري يشهد على جريمة قتل أمه وجدته بيد والده      قيادي في "الجيش الوطني".. اتفاق أنقرة يحمل تهديدا لإدلب وما حولها      تركيا.. "هدية" لزعيم تنظيم "الدولة" توقع بسوري في قبضة الأمن