أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

العودة الميمونة لداعش المدللة... مزن مرشد*

مزن مرشد | 2019-08-17 03:52:47
العودة الميمونة لداعش المدللة... مزن مرشد*
   أحد أسرى داعش بعد معركة الباغوز - جيتي
*من كتاب "زمان الوصل"
ما إن هدأت فوبيا داعش، واختفى مقاتلوها مثلما تختفي حفنة ماء من بين الأصابع.

وبعد أقل من ستة أشهر على إعلان النصر عليه، أتحفنا التنظيم عبر قنواته على وسائل التواصل الاجتماعي بإعلان عودته لنشاطه في سوريا، وضمّن إعلانه بأنه سيوجه ضرباته ضد قوات التحالف وحلفائهم الأكراد على حسب تعبيره.

جاء الإعلان هذه المرة صريحاً وواضحاً ولا لبس فيه، فسلاح داعش لم ولن يوجه ضد النظام.

فهل هُزم داعش بالفعل أم أن فصول المسرحية اقتضت هذا النصر إلى حين؟

في عام 2011 عندما انسحبت القوات الأمريكية من العراق كان تعداد مقاتلي التنظيم عندها حوالي 700 إلى 1000 مقاتل، في حين كان تعدادهم في آب من عام 2018 وفقاً للتقديرات الاستخباراتية العراقية حوالي 30 ألف مقاتل، وحسب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، فإن هذا العدد لا يشمل مقاتلي التنظيم الموجودين في فروعه الأخرى، فنشاط التنظيم وانتشاره تتوسع في مناطق وبلدان عديدة، وكأن إعلان النصر عليه يكون فرصةً له لرص صفوفه وتطويع المزيد من المقاتلين في صفوفه والمبايعين له.

في نهاية حزيران المنصرم 2019 أصدر معهد دراسات الحرب في واشنطن تقريراً بعنوان "عودة داعش الثانية: تقييم تمرد داعش المقبل" يقول التقرير إن تنظيم الدولة استطاع تأسيس جيش كبير مكنه من استعادة الفلوجة والموصل ومدن أخرى في العراق والسيطرة على معظم شرق سوريا خلال ثلاث سنوات فقط، وسوف يتعافى بشكل أسرع بكثير مما حدث مع العودة الأولى، وسيصل إلى مستوى أكثر خطورة من القوة في ولادته الثانية.

وهذه العودة الثانية أتت الآن قبيل الإعلان عن إنجاز اتفاق شرق الفرات بين تركيا من جهة وأمريكا والكورد من جهة ثانية، وعودة الأمل بوجود منطقة آمنة يستطيع السوريون أن يعودوا إليها كأضعف الإيمان، هذا الاتفاق ذاته الذي رفضه النظام جملة وتفصيلاً، فلبت داعش حليفها السري سريعاً وأعلنت عودتها لمقاتلة التحالف والأكراد.

وبالطبع ليس من الصعب أبداً أن نتوقع أين ستكون معارك داعش وضرباتها داعش هذه المرة.

في بداية ظهور داعش كنا نعتقد بأنها كما تدعي جاءت لتقاتل النظام دفاعاً عن المسلمين في سوريا -رغم رفضنا لنهجها ومنهجها- لكن التنظيم المتطرف لم يشتبك مع النظام نهائياً، بل كان أشبه بالذراع العسكري للأسد المقاوم، في مقاومة أعدائه الثائرين عليه، وتسليط ويلاته ضد فصائل الثورة المقاتلة.

تركزت هجمات داعش في سوريا بمعظمها ضد الجماعات المعارضة المقاتلة، فقد كان حوالي 64% من هجماتهم ضد المعارضة، على عكس ما اتبعوه في العراق إذ كانت هجماتهم هناك مركزة ضد قوات الأمن العراقية، ما جعل الأمر يبدو جلياً للجميع عن حقيقة التنظيم في سوريا.
بالمقابل كانت ضربات نظام الأسد بمعظمها عبارة عن ضربات جوية استهدفت جماعات أخرى غير داعش.

والملفت في المسألة والتي لا أظن أن أحداً لم يلحظها، أن داعش كان يدخل مباشرة للمناطق التي ينسحب منها النظام، ليري سكان تلك المناطق الويلات فتصبح المقارنة بين داعش والنظام كالمقارنة بين الجنة والنار.

وما زلنا نعتقد بل ونجزم أن النظام وداعش حليفان استراتيجيان ولا أمل بأن نشهد يوماً قتالاً بينهما، فلا يمكن لذئب أن يأكل أولاده، وما لنا إلا أن ننتظر ما الذي ستتفتق عنه عبقرية الأسد في توقيت عودة التنظيم، وما الذي ستتفتق عنه عبقرية التنظيم في حماية الأسد والمد بعمر الحرب، وإجهاض أي خطوة من شأنها أن تجلب ولو قليلاً.

2019-08-17
لكن الرئيس الأميركي ترامب قال إن داعش صناعة الرئيس أوباما
Mohammd
2019-08-17
الرجاء احترموا عقول القراء.... يعني بالجبيسي وبالبلدي خففو كذب
إرهاب
2019-08-17
يا عدو الله
Safaa
2019-08-18
ولك يا ..... انت ويللي بيصدقوك لك مين حارب النظام غير داعش مين اللي قلعهن من الرقة ومطار الطبقة وحاليا صاروا رعب إلهم بصحراء السخنة وسمي بمثلث برمودا وهنن بيقتلوا النظام شقد شفت جحاش بس متل هالكاتب ..... ما شفت
كردي
2019-08-18
غبي داعش أكثر من قاتل النظام وحرر المطارات وفصائلك الخبيثه سلمت النظام المدن تسليم وجيش الإسلام في الغوطه أكبر مثال كان يحرس قصر بشار ويقاتل عشان اجر شهيدين، اخزاكم الله أغبياء.
ثائر ضد بشار
2019-08-18
كذب وزور وبهتان كل كم يوم تسمع صولات لجنود الدولة في البادية الشامية ضد النظام وميليشياته الم تسمع بماذا حدث في تدمر واليرموك ومطار الطبقة والفرقة ١٧ واللواء ٩٣ والسويداء وووووووووو القائمة طويلة أيها المفحوص
محمد الليثى
2019-08-18
حقيقة قدييييييمة وكل الناس عارفينها
.
2019-08-18
هههه
سو ي
2019-08-18
كل جها ترمي داعش على الجها الاخرى وداعش لاينتمي الى اي جهه اخرى والدليل انو محد يساعدو
المهاجر
2019-08-18
الله يحق الحق داعش قاتلت القوات الأمنية في العراق لأنه لا يوجد مفحوصين يعرقلون مشروعها ولك يا أغبياء كلنا صرنا نعرف الحقيقة وحلفاء الأسد الحقيقين هنو يلي سلموه سلاحهن الثقيل ورجعو على حضن الوطن تفوووووو وتركو الشعب تحت ويلات الشبيحة
التعليقات (10)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وقعوا في حقل ألغام.. مقتل 12 عنصرا من الميليشيات الإيرانية قرب "السخنة"      ريف إدلب.. سقوط طائرة استطلاع روسية      المخابرات تفرج عن قياديين في ميليشياته.. "الأعور الدجال" بوجه جديد و"زقزق" مقابل 75 مليون ليرة      بين يدي والده.. رصاصة قناص تنهي حياة طفل بدرعا      حمص.. الأسد يدفن أكثر من 15 عنصرا من قواته "مجهولي الهوية"      لماذا أوقف التجار ورجال الأعمال مبادرة دعم الليرة السورية..؟      روسيا توزع مساعدات "إغاثية " في السويداء      تدمير غرفة عمليات للأسد في حماة ومقتل ضابط وعناصره في اللاذقية