أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"إنت عمري" عرض مسرحي راقص يعالج مشاكل الأسرة على أنغام أم كلثوم بدمشق

يعلو صوت أم كلثوم وهي تشدو بأغنية "إنت عمري"، ثم يتسلل الراقصون إلى خشبة المسرح معلنين بدء معاناة عائلة أرهقتها ظروف الحياة ومشاكلها الاجتماعية والفكرية التي لاتنتهي.


فقر، مرض، سفر وقضايا أخرى جسدتها فرقة "محور" لفنون الأداء على خشبة الصالة المتعددة الاستعمالات في دار الأوبرا بدمشق، احتفالا بالذكرى السنوية الخامسة لتأسيس دار الأوبرا السورية.


يناقش العرض حياة عائلة أصيب أحد أفرادها بمرض السرطان، الأمر الذي زاد حياتها تعاسة، فهي تعاني أصلا من الفقر و الهجرة غير المسؤولة، والخلافات العائلية، التي عبرت عنها الفنانة سوزان سلمان بوضوح وهي تناجي طفلها: "ولدي .. لاشيء سوى الصمت... هل لازا ل هناك متسع من الوقت"، فيرد الطفل مختزلا معاناة الأسرة: " ماما ..بدي اشرب ..بدي آكل... فوق الموتة عصة القبر".
يعالج مؤلف ومخرج العمل خالد عبد الرحيم قضايا هذه الأسرة من خلال التركيز على بناء الفرد للنهوض بالمجتمع حسب قوله.


ويضيف عبد الرحيم: "صلاح الدين الأيوبي حرر القدس من خلال إعداد جيل كامل استطاع الاعتماد عليه، مايهمني الآن، هم أولاد الشوارع، الحدادون، الزبالون، المهندسون والأطباء، فمن خلالهم نستطيع النهوض بالمجتمع".
قدم الراقصون حالات إنسانية متنوعة من خلال عرض مسرحي أقرب إلى المدرسة الواقعية، بمرافقة ديكورات تجريدية صممها الفنان زكريا الطيان، وعلى خلفية شاشة كبيرة وضعت خلف خشبة المسرح، عرض عليها مشاهد مجردة كالقمر تارة والساعة أو عين تدمع تارة أخرى، فيما يتناسب مع الرقصات التعبيرية، التي جسدت معاناة العائلة من فقر ومرض وموت، لينتهي العرض بصراخ جميع أفراد العائلة: " مرض ..تعب...سفر" ، وتسدل الستارة على صوت أم كلثوم وهي تغني: " عمري ضايع يحسبوه إزاي عليا... إنت عمري اللي ابتدا بنورك صباحه".


ارتكزت مشاهد العرض على أنغام موسيقى شرقية، خلافا لما هو معتاد في العروض المسرحية الراقصة، التي تعتمد معضمها على الموسيقى الغربية، الأمر الذي لاقى استهجان بعض الحضور، معتبرين أن إقحام أغنية أم كلثوم بعيد عن فكرة العرض.


لكن المخرج عبد الرحيم الذي حاول إضفاء لمسة شرقية على عرضه، يعتبر أنه ليس بالضرورة أن تكون "إنت عمري" قريبة من فكرة العرض، وإلا لايعتبر عملك إنجازا، مفسرا اختياره لأغنية أم كلثوم بأنها تشبه المكان كثيرا، وتتحدث عن الأمل والحب، وهي حالات إنسانية مشابهة للعرض.


ويوض ح عبد الرحيم: " أردت هنا أن أتحدث عن الحب بين الصديق وصديقه ، والأخ وأخيه ، وليس بين الرجل والمرأة، الحب بين الأصدقاء هو الأسمى، ثم إن أغنية "إنت عمري" تشكل قيمة تاريخية، باعتبارها أول تعاون بين أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب بمباركة جمال عبد الناصر ، وهي قريبة من قلوب الناس".


اعتمد عبد الرحيم على رقصات الهاروموني، من خلال تصميمها على مجموعة إيقاعات كالكمنجة والعود...الخ ، بحيث تنسجم الرقصات مع إحساس كل آلة موسيقية على حدة.


يشار إلى أن خالد عبد الرحيم اختير كأفضل راقص في سوريا عام 2000 من قبل وزارة الإعلام، وحاصل على جائزة أفضل راقص في العالم عام 2005 بالصين، كما اختير لتصميم عروض افتتاح وختام أولمبياد آسيا في الدوحة، وأسس فرقة محور لفنون الأداء منذ أقل من سنتين.


استمر العرض لمدة أربعة أيام، كما سينتقل للعرض على مسرح القباني، وقد شارك في الرقص كل من: يارا قطيش، لميس منصور، ماهر عبد المعطي، علي حديد، مريم الحسن، منى هلال، نارينيه كجه جيان، سعيد جربوع، مازن شخاشيرو، محمد بورصللي. ومن تمثيل سوزان سلمان.

دمشق – عمر عبد اللطيف – خاص زمان الوصل
(59)    هل أعجبتك المقالة (60)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي