أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. مقتل مدني وإصابة 6 آخرين في انفجار دراجة مفخخة في أعزاز

مكان التفجير - نشطاء

قضى مدني وأصيب ستة آخرون، اليوم السبت، جراء انفجار دراجة نارية مفخخة في مدينة "أعزاز" بريف محافظة "حلب" الشمالي.


وقال مراسل "زمان الوصل" إن الانفجار الذي وقع أمام مطعم "بيت البيتزا"، بالقرب من جامع "الميتم" وسط مدينة "أعزاز"، أسفر عن مقتل "محمد بكري عبود" وهو من أبناء مدينة "تل رفعت"، بالإضافة إلى إصابة ستة مدنيين آخرين بجروح متفاوتة وهم: (محمد العريض، محمود الأجدب، مصطفى محمد، ويسي محمد شيخو، أحمد الصالح)، وأضرارٍ مادية كبيرة في المحال التجارية.


وأضاف "قامت قوى (الشرطة والأمن العام) في مدينة (أعزاز) بإلقاء القبض على أحد المشتبه بهم في ركن وتفجير الدراجة المفخخة، وتبين لها لاحقاً أن لا علاقة لذلك الشخص بالحادثة التي شهدتها المدينة".


ووفقاً لما أشار إليه مراسلنا فإن فرعي الشرطة العسكرية والمدنية في مدينة "أعزاز" قاما معاً خلال الأيام القليلة الماضية باتخاذ إجراءات احترازية تهدف إلى حماية المدنيين بالتزامن مع اقتراب عيد "الأضحى"، حيث جرى رفع الجاهزية ونشر عدًة دوريات في محاور وأسواق المدينة.


وتبدو أسواق مدينة "إعزاز" في الوقت الراهن شبه فارغة من الأهالي، في ظل حركة شرائية ضعيفة؛ ونقل مراسلنا عن مصادر محلية متعددة قولها أن "السبب وراء ذلك هو الخوف من التفجيرات المتكررة التي تستهدف أحياء المدينة الرئيسية وأسواقها العامة المكتظة بالمدنيين، فضلاً عن الارتفاع الكبير في الأسعار بشكلٍ لا يتناسب مع القدرة الشرائية المتدنية لأبناء المنطقة".


وكانت دراجة نارية مفخخة انفجرت يوم الخميس الفائت، في مدينة (عفرين) شمال "حلب"، ما أدّى إلى مقتل شخصين بينهم طفل، وجرح أربعة آخرين كانوا بالقرب من مكان التفجير، إضافةً إلى خسائر مادية بالممتلكات الخاصة لأصحاب المحال التجارية التي طالها التفجير.

 

*خلية اغتيالات
في موازاة ذلك ألقت قوى "الشرطة والأمن العام" في مدينة "أعزاز" القبض على خلية اغتيالات تابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" تخطط لشن عمليات تستهدف المدنيين داخل المدينة.


وأوضحت مديرية الأمن في "أعزاز" أن اعترافات اثنين من عناصر خلية "إرهابية" الذين اعتقلوا داخل كراج الانطلاق في حزيران/ يونيو الماضي، أدّت إلى ملاحقة ومتابعة باقي أفرادها ليتم القبض على 5 أشخاص بينهم امرأتين يخططون لشن عمليات "انتحارية" ضد المدنيين في "أعزاز".


من جانب آخر قُتِل عنصران من شرطة مدينة "قباسين" بريف "حلب" الشرقي، اليوم بقرية "برشاية"، وذلك على يد مجهولين قاما بإطلاق النار عليهما والفرار إلى خارج المنطقة على متن دراجة نارية كانا يستقلانها.


وتأتي هذه الحادثة -حسب مراسلنا- عقب مرور حوالي الشهر على اغتيال عنصرين من قوات الشرطة وهما(محمد سقيب الفياض، أحمد رحمو النمر) من أبناء قرية "الزيادية" برصاص مجهولين، على طريق "الباب-الراعي".

خالد محمد - زمان الوصل
(46)    هل أعجبتك المقالة (39)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي