أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شظايا الأسد تقطع ساق "شام الآغا".. القصة الكاملة لمهرة حصلت على "طرف صناعي"

تولى تركيب الطرف المختص في صناعة الأطراف "غزال هلال" - زمان الوصل

في أول عملية من نوعها داخل سوريا أجريت في مركز "خطوة خطوة" للأطراف الصناعية في مدينة "الأتارب" بريف حلب الغربي عملية تركيب طرف صناعي لمهرة فقدت ساقها جراء قصف نظام الأسد.
 
تولى تركيب الطرف المختص في صناعة الأطراف "غزال هلال" وهو تقني أطراف صناعية ومقومات وأجهزة شلل، ويعمل في هذا المجال منذ العام 2012.
 
ولفت هلال في تصريح لـ"زمان الوصل" إلى أن الطرف الذي تم تركيبه للمهرة مصنوع من مواد الكربون والفايبر كلاس والريزبن وهو محلي الصنع بالكامل، ورغم أن هذه التجربة هي الأولى من نوعها -كما يقول- ولكنها كانت مدروسة من قبله بدءاً من التصنيع وانتهاءً بالتركيب، وكان العمل –حسب قوله- ميسراً وسهلاً وفيه متعة، مضيفاً أن ردة فعل المهرة أثناء وبعد التركيب كانت مذهلة ومفاجئة، وأبان المصدر وهو المسؤول التقني بمركز "الخطوات السعيدة" في مخيم باب السلامة أن تركيب الأطراف الصناعية يختلف ما بين الإنسان والحيوان من حيث نقاط الضغط والتحميل والتعليق، معرباً عن استعداده لمساعدة أي مخلوق يحمل روحاً –حسب قوله- سواء كان إنساناً أو حيواناً.
 
 
 
وبدوره كشف ممثل منظمات المجتمع المدني المختصة والمهتمة باالخيول العربية "محمد صبحي الأفندي" في حديث لـ"زمان الوصل" أن المهرة المصابة تُدعى "شام الآغا" الاب "خير خياطة" والام "رزان الأغا" -الرسن حمدانية العفري أي على رسن أمها ورسن أبوها كحيلان ممرح، ويطلق على المهر اسم رسن للمفرد بدل نسب حسب قوله.
 
وروى الأفندي وهو رئيس "جمعية سكب للخيول العربية" المختصة بأنساب الخيول وتطويرها" أن المهرة أصيبت منذ ثلاثة أشهر عندما كانت في الشهر الأول من ولادتها بعدة شظايا جراء القصف، وأدت إحداها إلى بتر ساقها اليمنى وخلال هذه الفترة-كما يقول- تم تجهيز الساق وتركيب الطرف بنجاح من قبل الكوادر الطبية في مشفى "الأتارب" بإشراف "جمعية سكب للخيول العربية" ورئيس المكتب الطبي في الجمعية الدكتور "حسين بلان" وقام الدكتور "محمد يوسف" من منظمة "أرنستو" بإسعاف المهرة وإعطائها الدواء اللازم لحين أجريت لها العملية كما تولت جمعية الإغاثة الأوروبية البلجيكية من خلال مراكزها "خطوة سعيدة" و"خطوة خطوة" ومركز الأمل تقديم الطرف للمهرة المصابة.
 
ولفت الأفندي إلى أن للخيل تكويناً خاصاً وهي قادرة على التحمل والوقوف لمدة 3 أشهر دون جلوس ولذلك تستخدم ثلاثة من أطرافها الأربعة وتريح طرفاً وتقف على ثلاث وتنام في الأحوال العادية لمدة ساعة خلال 24 ساعة حيث تجلس على الأرض أحيانا وتنام واقفة أحيانا أخرى.
 
وأجريت أول محاولة لتركيب طرف صناعي لحيوان في العالم لنمر هندي العام الماضي من قبل فريق عالمي من الجراحين، حسب ما نقل موقع "عربي بوست" عن صحيفة "The Guardian" البريطانية آنذاك.
 
وأوضح أن النمر "ساهيبراو" البالغ من العمر 8 سنوات وقع في شرك صيادٍ مع أخيه منذ ست سنوات، ولقي الأخ الأكبر حتفه، لكن "ساهيبراو" أُنقِذَ وأُرسل إلى جامعة "ماهاراشترا" الهندية لعلوم الحيوان والثروة السمكية لتلقي العلاج.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي