أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دير الزور..مخلفات الحرب تقتل 5 عناصر لـ"قسد" والجثث المتفسخة تملأ "الباغوز"

بعد معركة الباغوز - جيتي.

قتل 5 أشخاص بينهم عنصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) يوم الخميس نتيجة انفجار مخلفات المعارك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بناحية "السوسة" شرق دير الزور، في حين مازالت الجثث المتفسخة تملأ أرجاء بلدة "الباغوز" ومحيطها.

وذكرت مصادر محلية إن شخصين قتلا بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة " في بلدة "السوسة" الخاضعة لسيطرة "قسد" بمنطقة "البوكمال".

وقتل 3 أشخاص بينهم عنصر من ميليشيات "قسد" نتيجة انفجار قذائف وحشوات من مخلفات الحرب بسيارة محملة بالحديد بمنطقة "العرقوب" بناحية "السوسة".

وقال الناشط "عبد الرحمن الخضر" لـ"زمان الوصل" إن الأهالي في قرية "الباغوز" ضمن ناحية "السوسة" يواجهون خطر الأمراض والبثور الجلدية بسبب كثرة الجثث المتفسخة المتناثرة في أرجاء البلدة ومحيطها، حيث سجلت أكثر من 20 إصابة لدى الأطفال.

وأضاف أن تفسخ جثث قتلى المعارك بين "قسد" وتنظيم "الدولة"، أدى إلى ظهور الديدان والحشرات والأفاعي والكلاب الشاردة بكثرة، مشيرا إلى عثور الأهالي العائدين إلى بلدات ناحية "السوسة" على عدد من المقابر الجماعية جثث متفسخة تحت أنقاض المنازل، التي يدفع الأهالي 200 -300 ألف ليرة سورية لأشخاص معينين لقاء تنظيفها من الألغام والمتفجرات قبل نقل الجثث ودفنها بعيدا عنه.
وأكد "الخضر" وجود نحو 500 منزل مدمر بشكل كامل في قريتي "الباغوز" و"المراشدة" وحدهما.

ويقدر ناشطون محليون عدد الجثث بأكثر من 3 آلاف معظمها ضمن مكان مخيم "الباغوز"، رفع الأهالي منها أكثر من 100 جثة من تحت ركام المنازل والأراضي الزراعية تطوعا.

وسمحت "قسد" بعودة المئات من أهالي قرى "المراشدة" و"العرقوب" و"السفافنة" و"حويجة المشاهدة" إلى بيوتهم مطلع الشهر الجاري بعد مرور 4 أشهر على نهاية المعارك بين القوات المدعومة أمريكيا وبين تنظيم "الدولة" في الباغوز.

وعاد أهالي بلدة "السوسة" وبعض العائلات النازحة من قرية "موزان" إلى منازلها في النصف الأول من أيار مايو الماضي، في حين منعت "قسد" أهالي قريتي "المراشدة" و"العرقوب" حينها من دخول منازلهم.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي