أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تركيا تُرحّل 26 سورياً إلى "عفرين"

أرشيف

ذكر مركز الغوطة الإعلامي أن السلطات التركية رحلّت الخميس الماضي، 26 سورياً، جلّهم من مهجري دمشق وريفها، ونقلتهم بالحافلات إلى منطقة "عفرين" بريف حلب الشمالي.

وكانت الشرطة التركية قد أوقفت أولئك السوريين في منطقة "أسنيورت" باسطنبول، وبعد التفتيش، نقلتهم إلى سجن مجاور لمطار "صبيحة" في القسم الآسيوي من المدينة.

وبحسب المركز بلغ عدد الموقوفين في السجن ذاته، عند الترحيل، إلى 150 سورياً، تتمثل مخالفتهم القانونية في عدم حيازة وثيقة الحماية المؤقتة "الكملك" أو قد تكون وثيقة الحماية صادرة عن ولاية أخرى، مشيرا إلى أن بعضهم يملك "كملك" من ولاية أخرى، وتم نقل البقية إلى الولايات المسجلين لديها.

ونقل عن أشخاص مرحلين قولهم: "بعد زجنا في السجن بسبب مخالفة كملك الولاية، طلبت منا الشرطة التركية التوقيع على أوراق لا نعرف مضمونها، بعضنا رفض التوقيع إلا بوجود مترجم، فتعرض للضرب الشديد والتوقيع بالقوة"

وأضافوا: "بعد خمسة أيام من التوقيف، كبلّوا أيدينا إلى الخلف، وأرفقوا رجل شرطة مع كل شخص، وظننا أنه وجهتنا الولاية التي نتبع لها، لكن فوجئنا مساءً بدخولنا منطقة عفرين من معبر الحمام ثم أطلقونا في مدينة جنديرس التابعة لمنطقة عفرين".

ويعيش في تركيا حوالي ثلاثة ملايين سوري معظمهم ينحدرون من المناطق المعارضة، ويعمل غالبيتهم كعمال عاديين لتأمين نفقات عائلاتهم وذويهم، ويفضل أرباب العمل الأتراك تشغيل السوريين بسبب موافقتهم على تقاضي أجور متدنية مقارنة بالعمال الأتراك، وكثيراً ما يتم تشغيلهم بدون عقود عمل.

زمان الوصل - رصد
(113)    هل أعجبتك المقالة (146)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي