أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لندن: أمام إيران عام لإنتاج القنبلة النووية

دولي | 2019-07-15 13:58:15
لندن: أمام إيران عام لإنتاج القنبلة النووية
   هانت - رويترز
زمان الوصل - رصد
قال وزير الخارجية البريطاني "جيريمي هانت" إنه "لا يزال أمام إيران عام على الأقل لإنتاج قنبلة نووية، لكن هناك ‏فرصة ضئيلة لإبقاء الاتفاق على قيد الحياة".‎

وأضاف في تصريحات له قبيل اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي أن الوقت لا يزال متاحاً لإنقاذ الاتفاق ‏النووي، مشيراً إلى أن بلاده لا تتفق مع الولايات المتحدة، وهي أقرب حلفائها، في طريقة تعاملها مع الأزمة الإيرانية‎.‎

ورداً على سؤال عما إذا كانت القوى الأوروبية ستسعى إلى معاقبة إيران لانتهاكها بنوداً من الاتفاق، قال إن الأوروبيين ‏سيسعون لعقد اجتماع للأطراف للتعامل مع الأمر، لافتاً: "سنفعل وهناك شيء يسمى اللجنة المشتركة، وهي آلية واردة ‏في الاتفاق، وهو ما يحدث عندما يعتقد أحد الأطراف أن الطرف الآخر انتهكه، وهذا سيحدث قريباً جداً‎".

من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إنه يجب على أوروبا أن تظل موحدة في محاولة الحفاظ ‏على الاتفاق النووي، مشدداً أنه على طهران العدول عن قرارها بعدم الالتزام ببنود في الاتفاق‎.‎

وذكر لودريان للصحافيين في مقر انعقاد اجتماع بروكسل أنه "يجب على الأوروبيين الحفاظ على وحدتهم في هذه ‏المسألة".‎

وأضاف أن قرار إيران تقليص التزامها بالاتفاق بمثابة "رد فعل سيئ على قرار سيئ".‎

ومن المقرر أن يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي التصعيد المستمر في مياه الخليج ومراوحة الوساطة الفرنسية ‏مكانها بعد زيارتين لكبير مستشاري الرئيس إيمانويل ماكرون إلى طهران.‏
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بحسب موقع موالٍ.. هذا ما تبقى من احتياطي الدولار في مركزي النظام      المصادفات الطائفية... ماهر شرف الدين*      "بيسوني".. مصري نذر نفسه لتلميع الأسد ومات دون أن يحظى ولو بصورة معه      إلى 27..ارتفاع حصيلة قتلى القصف على مواقع ميليشيات شيعية شرق دير الزور      تحقيق أممي: حملة الأسد على إدلب شرّدت نصف مليون مدني      املئوا الخزينة.. مخالفة مرورية بسيطة باتت تستدعي غرامة تمثل 3 أضعاف الراتب      محلي "إعزاز" يمنع التظاهر "حفاظا على المصلحة العامة"      "جنبلاط" للأسد وأنزور: يا أشباه الرجال