أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا..ناسفتان تستهدفان ضابطا في قوات الأسد ودورية للقوات الروسية

العبوة التي استهدفت دورية روسية في درعا

بدأت العمليات الخاصة التي تستهدف قوات الأسد وحلفاءها في درعا، تأخذ شكلا جديدا، فبعد أن كانت مقتصرة على الهجوم بالأسلحة الخفيفة، أصبحت تعتمد على العبوات الناسفة والتي تأتي للجهة المخططة بنتائج كبيرة دون خسارة أي عنصر.

وقتل ضابط برتبة عقيد اليوم السبت، شرقي بلدة "بصر الحرير" بعد انفجار عبوة ناسفة بسيارته، ما أدى لمقتله على الفور، فيما لم يعرف مصير العناصر الذين كانوا برفقته.

وشهدت المنطقة عقب التفجير استنفارا أمنيا كبيرا من قبل قوات الأسد التي قدمت من مدينة "إزرع"، وقامت بتمشيط المنطقة لكنها سرعان ما قامت بالانسحاب بعد ورود نبأ انفجار عبوة ناسفة ثانية بدورية روسية في منطقة "بصرى الشام".

وانفجرت عبوة ناسفة أيضا على طريق "بصرى الشام – السهوة" أثناء مرور دورية روسية، ولم ترد أنباء عن وقوع خسائر بشرية.

وتعتبر المرة الأولى التي يتم فيها استهداف القوات الروسية في درعا، حيث اتهم ناشطون ضلوع الميليشيات الإيرانية بالعملية، بعد تداول أحاديث تدور حول اقتراب موعد طرد هذه الميليشيات.

وذهب ناشطون للقول إن لإيران مصلحة في تأجيج الخلاف بين "فصائل المصالحات" والقوات الروسية، التي بدأت تترك لـ"فصائل المصالحات" إدارة مناطقهم بعيدا عن تدخل قوات الأسد.

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي