أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسلمو البوسنة يحيون ذكرى مذبحة سربرينتسا

عثر على معظم رفات الضحايا في مقابر جماعية قرب سربرينتسا، غير أن أكثر من ألف شخص لا يزالون في عداد المفقودين.

 احتشد آلاف المشيعين وبينهم أقارب ضحايا لإحياء الذكرى الرابعة والعشرين لمذبحة سربرينتسا، أسوأ مذبحة جماعية شهدتها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

المراسم التي ستقام في موقع تذكاري قرب سربرينتسا ستشهد دفن ثلاثة وثلاثين ضحية تم التعرف عليها مؤخرا للمذبحة التي وقعت خلال الفترة 1- 22 يوليو/ تموز 1995 والتي لقي فيها أكثر من ثمانية آلاف مسلم بوسني بين رجل وصبي في جيب كان خاضعا لحماية الأمم المتحدة على يد قوات صرب البوسنة إبان الحرب الأهلية البوسنية.

وعثر على معظم رفات الضحايا في مقابر جماعية قرب سربرينتسا، غير أن أكثر من ألف شخص لا يزالون في عداد المفقودين.

وقال مولود خليلوفيتش، قريب أحد الضحايا، إن عددا كبيرا ممن شاركوا في ارتكاب المجزرة لا يزالون مطلقي السراح و "يعيشون بالقرب من هنا."

أ.ب
(15)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي