أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ضحية لقمة العيش.. انقلاب "جبالة" يحول عاملاً سورياً إلى جثة هامدة في لبنان

في قضاء "عكار"

قضى العامل السوري "خالد الأحمد" (30 عاماً) إثر سقوطه "الجبالة" التي كان يعمل عليها داخل منحدر صخري عميق في قضاء "عكار" اللبناني.

وقال "علاء أبوعلي" قريب الضحية لـ"زمان الوصل" إن "خالد" الملقب "تنك" لجأ من بلدة "تلكلخ" مع عائلته إلى لبنان منذ العام 2013، واستقر في قضاء "عكار" منطقة "السويسة"، وواظب على ممارسة مهنته التي كان يمارسها قبل لجوئه.

وأضاف "أبوعلي": في صباح السبت الماضي، وبينما كان "خالد" يحاول توصيل المواد المجبلولة داخل "الجبالة" التي يقودها إلى إحدى نقاط الورشة التي يتم تنفيذ المشروع ضمنها في محلة "الصدقة بيت أيوب" على طريق عام "جرد القيطع" العكارية سقطت "الجبالة" داخل جرف صخري "ساقية" بسبب عدم تحمل قشرة الأرض وزن الجبالة الثقيل.

وأكد قريب الضحية نقل "خالد" إلى مستشفى "الحبتور" في "حرار" لكنه سرعان ما فارق الحياة تحت تأثير إصابته وجراحه البليغة.

وتعاني العمالة السورية في لبنان من حرمان كامل في حقها في التأمين على الحياة والتعويضات الناتجة عن إصابات العمل، إضافة إلى الحملة الرسمية الشرسة التي تقودها تيارات وأطراف سياسية لبنانية ضد ما تسميه العمالة الأجنبية في لبنان، والتي يترأسها التيار الوطني الحر ممثلا برئيسه وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل" وميليشيا حزب الله اللبناني.

وكانت بلدية بيروت وبلديات لبنانية عديدة قد استجابت لنداء وزير الخارجية "جبران باسيل" بتطبيق القوانين ومنع مزاحمة العمالة الأجنبية اللبنانيين.

وبدأت بلدية بيروت بإجراءات تشمل إغلاق محال السوريين التجارية بسبب عدم وجود تراخيص، وأذونات عمل، وهددتهم بعقوبات صارمة في حال عدم الالتزام.

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (18)

الله يكون بعون سورين

2019-07-09

جبران باسيل اصلوه سوري لجئ لي لبنان عم يتمسخر ع سورين.....


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي