أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قصف متبادل بين الجيش التركي وقوات النظام

أرشيف

أعلنت وزارة الدفاع التركية عن قصف مواقع تابعة لجيش الأسد، ردا على "اعتداء" استهدف نقطة مراقبة في إدلب، وذلك عقب إعلان الوزارة مقتل أحد العسكريين الأتراك وإصابة 3 آخرين بهجوم على نقطة مراقبة لتركيا.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن قوات النظام المتمركزة قرب منطقة خفض التصعيد استهدفت نقطة المراقبة العاشرة الواقعة في الزاوية بريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية، معتبرة هذا الهجوم متعمدا.

وأفادت الدفاع التركية بأنه وعلى خلفية هذا التطور، "تم استدعاء الملحق العسكري الروسي في أنقرة إلى رئاسة الأركان العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة مع روسيا بشأن هذا الحادث"، كما تعهدت وزارة الدفاع التركية بالرد على هذا الهجوم "بأقسى صورة ممكنة".

من جهته أعلن النظام أن وحدات من جيشه ردت اليوم الجمعة، على مصدر قذائف القوات التركية التي استهدفت مواقعه.

وقال تلفزيون النظام إن أكثر من 18 قذيفة صاروخية مصدرها القوات التركية في "شير مغار" وريف إدلب الجنوبي استهدفت قرى "الكحريم" و"قبر فضة" وأطراف بلدة "الحويز" في الغاب في ريف حماة الشمالي، وقوات الجيش ردت على مصدرها".

وفي سياق غير بعيد وصلت دفعة جديدة من القوات الخاصة التركية، إلى ولاية "هطاي" المحاذية للحدود مع سوريا،.

وذكرت وكالة الأناضول أن قافلة مدرعات تحمل قوات خاصة (المغاوير) وصلت صباح اليوم الجمعة، إلى قضاء "قرقخان" بولاية هطاي، قادمة من قواعد مختلفة، وسط تدابير أمنية مشدّدة.

وذكرت مصادر عسكرية أن القوات الخاصة أُرسلت بهدف تعزيز الوحدات العسكرية المتمركزة على الشريط الحدودي.

زمان الوصل - رصد
(40)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي