أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. إصابة مسؤولين محليين بإنفجارين متوالين في "أخترين"

مكان الإنفجار - نشطاء

أصيب مسؤولان محليان في مدينة "أخترين" شمالي محافظة "حلب"، بجروح متفاوتة اليوم الثلاثاء، وذلك جراء استهدافهما بعبوتين ناسفتين داخل المدينة.


في هذا الشأن قال الناشط الإعلامي "محمد الحسن" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إن عبوة ناسفة انفجرت اليوم في سيارة الشيخ "عبدالجبار دعبول" إمام مسجد "علي بن أبي طالب" في مدينة "أخترين"، مما أسفر عن إصابته بجروح متفاوتة، نُقِل على إثرها إلى مشفى مدينة "الراعي" لتلقي الإسعافات.


ووفقاً لما أشار إليه "الحسن" فإن الشيخ "دعبول" يشغل أيضاً منصب أحد شرعي "الجبهة الشامية" التي تعتبر أحد أبرز مكونات "الجيش الوطني" العاملة في ريف "حلب" المحرر.


ونوّه كذلك إلى انفجار مماثل وقع بعد مضي ساعة من الانفجار الأول، إذ تعرض "خالد الديبو" رئيس مجلس مدينة "أخترين" المحلي، لمحاولة اغتيال بعبوة ناسفة أثناء خروجه لعمله بسيارته، الأمر الذي أسفر عن إصابته بجروح بليغة؛ أدّت لبتر إحدى قدميه ونقله إلى مشافي "تركيا" لاستكمال علاجه.


واستطرد قائلاً "يعدّ (خالد الديبو) من الشخصيات الناجحة في ريف (حلب) الشمالي، نظراً لهمته ومجهوده في تنشيط الأعمال الخدمية التي انعكست آثارها إيجاباً على حياة أبناء (أخترين) منذ استلامه منصب رئاسة المجلس". حسب تعبيره


وتتكرر حوادث التفجيرات عبر العبوات الناسفة أو المفخخات بشكلٍ شبه يومي في مناطق متفرقة من منطقتي (درع الفرات، غصن الزيتون) شمالي وشرقي "حلب"، وتتركز بغالبيتها قرب الأسواق الشعبية المكتظة والتجمعات المدنية، ما يسفر عن مقتل مدنيين وعسكريين، فضلًا عن أضرار مادية كبيرة بالممتلكات.


كانت مدينة "الباب" شرقي "حلب" شهدت قبل يومين من الآن مقتل عنصر في قوات "الشرطة والأمن العام" أثناء محاولته تفكيك عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارة قيادي في الفرقة "20" التابعة لـ"فيلق الشام"، كما سبق وأصيب ما يقارب 15 جريحاً بينهم أطفال في 22 من شهر حزيران/ يونيو الجاري، نتيجة انفجار دراجة مفخخة داخل الأحياء السكنية للمدينة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي