أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"أمريكية" تطلب لقاء محافظ حمص لانقاذها من "الكاتب بالعدل و اخيها" ...!

بيعت جميع املاكها بوكالة ملغاة ... و "روحي اشتكي" ...!

كانت أحلام الأمريكية من أصل سوري رويدة عريضة في ربوع الوطن الأم سوريا ، و فعلاً باعت كل ما تملك في بلاد الاغتراب و عادت إلى أهلها و بلدها لإقامة مشروع استثماري تستطيع أن تعيش هي وأولادها من وراءه .

فبدأت ببناء بيت للسكن قرب قرية الشوهد غرب حمص ، وبالفعل بني الطابق الأرضي من منزل الأحلام التي لم تكتمل ..!

فما تعرضت له هذه المغتربة جعلها تعيد حساباتها ببناء أي مشروع على أرض الوطن.... الحكاية كما ترويها رويدة اسحق:

وقعت على وكالة عامة قابلة للعزل لأخي في أمريكا عام /1998/ و أرسلتها إلى زوجي لتثبيت عقد زواجي , إلا أنني قمت بإلغائها في أمريكا أيضا بتاريخ 2 / 2/2000 , و لقلقي الشديد من المستقبل ألغيت الوكالة مرة أخرى في سوريا لدى كاتب عدل تلكلخ في 27/ 8/2000 , و وضعت ثقتي بالعمل الحكومي , حيث قالوا لي إن الدولة هي التي ستبلغ أخي بإلغاء الوكالة .

وتابعت السيدة رويدة : الغريب أن أخي في عام 8/2/2004 , أي بعد أربع سنوات من إلغاء الوكالة باع ارضي و كل ما أملك بالوكالة الملغاة أصلا و عند كاتب عدل تلكلخ أيضا ..!! ما جعلني في حالة ذهول و عدم تصديق ، و منذ ذلك الحين و أنا أحاول بكل الأشكال استعادة حقوقي لكن بدون فائدة ..

و طالبت السيدة رويدة لقاء السيد محافظ حمص لتضعه بصورة معاناتها و السيدة وزيرة المغتربين لأنها المسؤولة المفترضة عن مغتربي الوطن ...

زمان الوصل
(178)    هل أعجبتك المقالة (146)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي