أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. مقتل عميل مخابراتي كبير وقوات الأسد تعتقل قياديا سابقا في "جيش الإسلام"

عناصر النظام في ريف درعا - جيتي

تواصل قوات الأسد اتباع سياسة الاعتقالات في الجنوب السوري، سواء عبر حواجزها التي باتت تقطع أوصال المدن والبلدات أو عبر الاقتحامات والمداهمات التي عادة تشارك فيها أعداد كبيرة من عناصر الفروع الأمنية.


واقتحمت قوات الأسد أمس الأول بلدة "تسيل" غربي درعا بحثا عن مطلوبين، حيث داهمت عددا كبيرا من المنازل واعتقلت مجموعة من الشبان.


وأفادت مصادر من داخل البلدة لـ"زمان الوصل" بأن عناصر الأسد اقتحمت منزل المسؤول السابق في جيش الإسلام "منير وحيد الشوشة"، الذي كان يعمل شرعيا سابق في أحياء دمشق الجنوبية.


كما اعتقلت قوات الأسد كلا من "عبد الحميد عبد الرزاق الزعبي، سعيد السعيد، عماد الجهماني، بتهمة ما أسمتها الارتباط بفصائل المعارضة، رغم حصولهم على بطاقة "المصالحة".


في غضون ذلك اعتقلت قوات الأسد عبر حواجزها ثلاثة أشخاص، حيث اعتقلت شخصين على حاجز "البكار" القريب من منطقة حوض اليرموك، وشخصا من بلدة "معربة" بريف درعا على حاجز "منكت الحطب" على طريق درعا- دمشق.


من جهة ثانية، اغتال مجهولون يوم أمس الأحد، عنصرا من عناصر الفرقة الرابعة في بلدة "جلين" بريف درعا الغربي، ساهم بتسلم مئات الشبان للنظام عندما كان يعمل مخبرا في بداية الثورة يرافق قوات الأسد أثناء اقتحاماتها لمنازل المطلوبين.


وأفادت مصادر من بلدة "جلين" إن مجهولين أطلقوا النار على المدعو "أنس خميس الجزار"، وأردوه قتيلا على الفور.


وتعيش مدن وبلدات درعا على وقع حوادث الاغتيال التي طالت عشرات الأشخاص من عسكريين ومدنيين، قسم كبير منهم انضم لقوات الأسد بعد سيطرتها على الجنوب السوري في تموز/يوليو الماضي.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي