أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"آساييش" تمنع أهالي دير الزور من دخول الرقة

الرقة - جيتي

منعت ميليشيا "آساييش" الذراع الأمنية لحزب "الاتحاد الديمقراطي" يوم الخميس أهالي دير الزور الذين لا يحملون بطاقة "وافد" من دخول مدينة الرقة، فيما شهدت المدينة سلسلة انفجارات مساء الخميس.

وقال مصدر محلي لـ"زمان الوصل" إن حواجز "آساييش" بين مدينتي "الرقة" و"الطبقة" منعت دخول أهالي دير الزور إلى مدينة الرقة ومناطقها باستثناء من يحمل بطاقة "وافد" (نازح)، مشيرا إلى أن حاجز "الزويقات" شرق الطبقة أنزل موظفات من دير الزور يعملن في منظمات إنسانية حتى أجبرن على الحصول على مهمة من منظماتهن لضمان عدم عرقلة السيارة على الطريق.

ولفت إلى أن هذه الإجراءات أحدثت أزمة مرورية على مداخل مدينتي الرقة والطبقة.

وفي نيسان ابريل الماضي، طالبت إدارة حزب "الاتحاد الديمقراطي" الذاتية النازحين بالإسراع في الحصول على كفيل من السكان المحليين و"بطاقة وافد" من "مجلس الرقة المدني" كشرط للسماح لهم بالإقامة في المدينة.

ويشترط "مجلس الرقة" للحصول على "بطاقة وافد" إحضار ورقة من "كومين" الحي (مجلس محلي) وكفيل من أهالي الرقة لديه ملكية من الفترة السابقة لعام 2011 أو ضمانة شيوخ العشائر.

وفي سياق، منفصل، شهد حي "الفردوس" وسط مدينة الرقة، سلسلة انفجارات وقعت في أماكن وأزمنة متقاربة بمحيط حديقة "الرشيد" ومشفى "المشهداني" والصالة الرياضية، حيث توجهت سيارات الإسعاف إلى المنطقة وسط استنفار لمسلحي ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وميليشيا "آساييش" التي فرضت طوقا أمنيا حول منطقة التفجيرات.

وأكدت حملة "الرقة تذبح بصمت" وقوع العديد من الإصابات جراء الانفجار الذي حدث في "كافتيريا" داخل حديقة "الرشيد"، ووقوع انفجار رابع قرب قرب الحديقة المرورية بحارة "البدو".

وذكر نشطاء محليون أن العبوات الناسفة استهدفت دورية عسكرية ومقر "الانضباط العسكري في حي "الفردوس"، ما أوقع قتلى وجرحى.

وكان مجلس الرقة المدني أعلن أن فريق الاستجابة الأولية التابع له شرع بانتشال الجثامين من مقبرة "معسكر الطلائع" الجماعية بعد الانتهاء من انتشال 632 جثمانا من مقبرة "فخيخة" جنوبي الرقة معظمها مجهولة الهوية باستثناء 46 تم التعرف عليها.

وبلغ عدد الجثامين المستخرجة من تحت الأنقاض والمقابر الجماعية في مدينة الرقة 4600 نقلت إلى مقبرة "تل البيعة" على أطراف المدينة.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي