أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القتل المأجور.. الزوجة شاركت والزوج نُقل جثة من حمص لتحرق في دمشق

علاقات مشبوهة.. دعارة.. مخدرات والنتيجة جريمة قتل من النوع الفظيع!؟

ما ننشره اليوم حالة قتل.. لكنها ليست كأي حالة قتل أخرى..!؟ ‏

هذا تحقيق خاص ومصادرنا خاصة جداً حصلت عليها «تشرين» لكنها معلومات أكيدة. ‏

حادثة قتل تقشعر لها الأبدان.. وهي حادثة نادراً ما تحصل في بلادنا وهي «القتل المأجور» وشريك القاتل أقرب الناس إلى القتيل.. زوجته.. شقيقة زوجته وآخرون.. ‏

اليازه ، زوجة وأم لثلاثة أطفال أكبرهم فتاة في المرحلة الإعدادية ومن المتفوقات في محافظة حمص.. اتفقت مع عشيقها أحمد «ح» على قتل زوجها فؤاد مقابل مبلغ من المال.! ‏

القاتل أحمد بدوره عرض الفكرة على مازن «ب» وحددت ساعة الصفر يوم 26/7/2007 لتنفيذ الجريمة، وسافر الاثنان الى حمص من دمشق. ‏

وعند وصول أحمد ومازن إلى حمص كان بانتظارهما شقيقة الزوجة شيراز، وقاما بإعطائها حبوباً مخدرة لتسليمها الى أختها اليازه لوضع الحبوب لزوجها ضمن المشروب من أجل أن ينام، تحسباً لأي مفاجئة يمكن أن تطرأ حين تنفيذ الجريمة. ‏

وفي الساعة الثالثة صباحاً من 26/7/2007 وبعد قيام الزوجة بفتح الباب لهما انقضا على المغدور وهو نائم وأقدما على تربيطه بواسطة حبال وقاما بلف اللاصق على فمه ووجهه وبعد عراك فارق فؤاد الحياة. ثم وضعا الجثة ضمن حقيبة تحضيراً لنقله في اليوم الثاني. ‏

الى هنا والقصة لم تنته بعد ولم يكتف القاتل بالقتل ولا بد من التنكيل بالجثة.. وفعلاً حضر أحمد ومعه شخص آخر يدعى سامر «ح» ومعهما سيارة نوع سوزوكي يعمل عليها شخص ملقب أبو الهول ونقلوا الجثة ضمن أغراض منزلية من أجل عملية التمويه أمام الجيران إلى بلدة حوش عرب في ريف دمشق حيث قام سامر برش مادة البنزين على الجثة بعد إخراجها من الحقيبة وحرقها بغية عدم التعرف عليها. ‏

وجاء في اعتراف سام وهو زوج شقيقة اليازه انه على اطلاع على الموضوع منذ البداية وأنه وزوجته شاهدا الجثة ضمن الحقيبة. وجاء أيضا أن الزوجة أحرقت أدوات الجريمة مع البطاقة الشخصية وشهادة سوق خصوصية عائدتين للمغدور. ‏

المصادر أكدت أن معظم المتورطين من أصحاب السوابق، والزوجة أكدت ضمن اعترافاتها أنها قتلت زوجها لكونه أراد لها العمل في الدعارة..! ‏

ما يلفت الانتباه في هذه الجريمة أن عملية القتل تمت مقابل مبلغ من المال أي إنها جريمة قتل من النوع المأجور.. وهذه حالة نادراً ما تحصل في بلادنا. ‏

عادة نسمع أن العشيق هو من يخطط لقتل الزوج.. والتنفيذ يكون على يد الزوجة وليس العكس.! ‏

 

محمد البيرق - تشرين
(9)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي