أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الاشتباه في إصابة بأنفلونزا الخنازير غرب الجزائر

أعلنت حالة قصوى من التأهب غرب الجزائر، ليلة الثلاثاء، بعد الاشتباه في إصابة مهاجر سري طردته إسبانيا بداء أنفلونزا الخنازير (أتش 1 أن1)، ويعدّ هذا الاشتباه الثالث من نوعه في ظرف عشرة أيام، بعدما أثبتت التحاليل في وقت سابق عدم إصابة مواطن سويدي ورعية جورجي بالمرض المثير للجدل.

واستنادا إلى معلومات توافرت لـ"إيلاف"، فإنّ الشاب المشتبه به لوحظت عليه    أعراض (أتش 1 أن1)، لدى وصوله إلى ميناء الغزوات قادما من إسبانيا أين سلمته الأخيرة رفقة أحد عشر مهاجرا سريا، وأفيد أنّه فور الاشتباه بالشاب المذكور جرى نقله على الفور إلى مستشفى مغنية أين خضع هناك لإجراءات الحجر الصحي،  ويجري حاليا التأكد من حالته وانتظار ما ستفسر عنه التحاليل.

وإذا كانت الجهات الرسمية مثلها مثل الطواقم الطبية رفضت تأكيد أو نفي الإصابة، ولا يُعرف بالضبط إن كان لإصابة الشاب لها علاقة مباشرة بمرض أنفلونزا الخنازير أو أنفلونزا من نوع آخر، وفضلت السلطات التزام الصمت وفرض جو من التكتم، خصوصا وأنّ المعلومة تزامنت مع زيارة "سيف الإسلام القذافي" نجل الزعيم الليبي إلى ولاية تلمسان المجاورة، حيث رفض أي من المسؤولين الإدلاء بأي تصريح من باب عدم التشويش على الزيارة.

وفيما تتعامل الدوائر المختصة بحذر مع حالة الشاب المشتبه به، وترغب بتفادي أي ضجة إعلامية من شأنها إثارة الهلع بين السكان المحليين، فإنّ مراقبين طرحوا سؤالا ملّحا عن سبب ترحيل إسبانيا التي سجّلت بها 103 إصابة، للشاب المذكور رغم حمله لاعراض يُفترض أنّها لا تهدد حياته فحسب، بل خياة المئات من الأشخاص الذي رافقوه في الرحلة من ميناء ألميريا الإسباني إلى ميناء الغزوات بالجزائر.

ورغم حالة الطوارئ التي يتواجد فيها مستشفى مغنية تحسبا لما سيكون، تبدي مراجع محلية تفاؤلا بإظهار التحاليل لبطلان الإصابة بداء (أتش 1 أن1)، وحدّدت الجهات الحكومية ثلاثة مراكز لمتابعة أي حالة إصابة بداء (أتش 1 أن1)، وزوّدت المراكز المذكورة بتجهيزات ضخمة وكم هائل من اللقاحات، بالتزامن مع اتخاذ تدابير إضافية على مستوى الحدود وووضع طواقم طبية كاملة على مستوى جميع المطارات والموانئ، إضافة إلى تحقيقات بشأن الأشخاص القادمين من الدول التي ظهرت بها حالات إصابة بالداء المثير للجدل، كأوروبا وشمال أمريكا، في مخطط جزائري موسّع للتعاطي مع وباء أنفلونزا الخنازير، وسط انتقادات خبراء تحدثوا في تصريحات صحفية عن "تأخر" الجزائر في مواجهتها للهجمة المكسيكية.

ايلاف
(61)    هل أعجبتك المقالة (55)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي