أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رؤية هلال العيد تربك أهالي "الجزيرة"

أرشيف

أربك الانقسام حول يوم العيد ورؤية هلال شهر شوال الأهالي في بلدات وقرى منطقة الجزيرة الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بريف دير الزور.


وقال الناشط "تاج العلاو" لـ "زمان الوصل" إن الانقسام حول الاحتفال بالعيد يوم أمس الثلاثاء حصل في المناطق الخاضعة لـ"قسد"، فصدحت بعض المآذن في القرى بتكبيرات العيد انسجاما مع قرار المجلس الإسلامي السوري، بينما كانت مآذن القرى المجاورة ترفع آذان الإمساك معلنة الالتزام بإعلان القاضي الشرعي بدمشق أن الأربعاء (اليوم) هو أول أيام عيد الفطر.

ويرجع الاختلاف في تحديد يوم العيد إلى القدرة على رؤية هلال شوال سواء بالعين المجردة أو بوسائل حديثة، ولكن هذا العام شهد انقساما غير مسبوق بين الدول العربية على أسس سياسية وأخرى مذهبية.

وأكد "العلاو" احتفال الأهالي اليوم بعيد الفطر في مدينة دير الزور وبلدات منطقة "الشامية" الخاضعة لسيطرة قوات النظام على الضفة اليمنى لنهر الفرات.

ويبدا يوم العيد عادة بعد صلاة العيد وزيارة المقابر وزيارات متبادلة بين الأهالي إلى جانب تجوال الأطفال بين المنازل لإلقاء تحية العيد على أصحابها والحصول على الحلوى التي يجهزها الأهالي لهذا الغرض قبل أيام مع كعك العيد الشهير في المنطقة والمعروف محليا "الكليجة".

وفي مدينة دير الزور والمدن الكبيرة، يختلف العيد قليلا بلعب الأطفال بالمراجيح وركوب الخيل ضمن الحدائق التي رممت مؤخرا لإيجاد متنفس للسكان بعد تضرر البنية التحتية نتيجة المعارك والقصف خلال السنوات الماضية.

ويزيد الطلب عادة على الحلويات والسكاكر والقهوة لأنها الضيافة الأساسية في الأعياد، ما يساهم برفع أسعارها وتنوعها بالأسواق خاصة بشارعي "الوادي" و"الحوض" في الجزء الغربي من المدينة المؤلف من أحياء "الجورة" و"القصور" و"طب الجورة".

أسعار بعض مكونات ضيافة العيد الأساسية في مدينة دير الزور:

- كليجة 800 – 1000 ل.س

- سكاكر بأنواعها 1000-3000 ل.س

- برازق 1300 ل.س

- غريبة 1200 ل.س

- قهوة 6000 ل.س

زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي