أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ريف دمشق.. وفد روسي لتخليص الأسد من ألغام "حرستا"

محلي | 2019-05-27 15:19:26
ريف دمشق.. وفد روسي لتخليص الأسد من ألغام "حرستا"
   التقى الوفد بالعميد "نجيب كريمو" المسؤول العسكري بقوات الأسد عن منطقة "حرستا"
زمان الوصل
دخل وفد عسكري "روسي" قبل عدّة أيام إلى منطقة "الغوطة" الشرقية بريف "دمشق"، والتقى بالعميد "نجيب كريمو" المسؤول العسكري بقوات الأسد عن منطقة "حرستا"، والتي تضم بالإضافة إلى مدينة "حرستا" كلاً من بلدتي "مسرابا، مديرة".

مصدر خاص فضل عدم الكشف عن اسمه قال لـ"زمان الوصل" إن الزيارة التي قام بها الوفد "الروسي" إلى "حرستا" قبل أربعة أيام، قد جاءت بطلب مباشر من النظام من أجل مساعدته في عمليات إزالة الألغام التي أخذت تفتك بعناصره من جهة، ولأنها تشكل عائقاً أمام استكمال مشاريعه العمرانية الجديدة في المنطقة من جهةٍ أخرى.

وأضاف "على الرغم من مرور سنة كاملة على سيطرة قوات النظام على مدينة (حرستا)، إلا أنها ما تزال تجد صعوبة بالغة في تفكيك قسمٍ كبير من حقول الألغام والمحال التجارية والأبنية المفخخة المنتشرة بكثرة في أنحاء متفرقة من المنطقة، في حين تُركز وحدة الهندسة (الروسية) المكلفة بإزالة الألغام ومخلفات الحرب في مناطق مختلفة من ريف (دمشق) نشاطها بصورة كبيرة على منطقة (دوما) وضواحيها".

وتعدّ منطقة "المزرعة" المحاذية للمستشفى العسكري –حسب المصدر- من أكثر مناطق "حرستا" التي تنتشر فيها الألغام، ولا سيما في الأراضي الزراعية والبساتين، ذلك أنها شكلت لفترة طويلة منطقة عمليات عسكرية وتماس مباشر بين المقاومة وقوات النظام.

ووفقاً لما أشار إليه المصدر ذاته فإن النظام بحاجة إلى مساعدة الخبراء "الروس" في عمليات إزالة الألغام ومخلفاتها، وخاصة في ظل استمراره بتنفيذ مخططاته الرامية إلى مصادرة ممتلكات أبناء المنطقة، بحجة توسيع المدخل الرئيسي للعاصمة "دمشق" وتأهيل طريق "دمشق- حمص" الدولي المحاذي لمدينة "حرستا".

ولفتّ كذلك إلى أن قوات النظام عملت ومنذ لحظة دخولها إلى "الغوطة" الشرقية على إزالة الأبنية المتواجدة على طرفي الطريق الدولي؛ إذ تعمدّت وعبر مخلفات الألغام التي حصلت عليها من بقية مدن وبلدات "الغوطة"، إلى تفجيرها بشكلٍ كامل دون أخذ أي موافقات من أصحابها الأصليين الذين لم يتجرؤوا على الاعتراض خوفاً من المساءلة القانونية أو الاعتقال.

تقع مدينة "حرستا" في القسم الشمالي الغربي من "الغوطة" الشرقية، وتبعد 7 كم عن مركز العاصمة "دمشق"، وتعرضت إلى حملة عسكرية عنيفة شنتها قوات النظام مدعومة بغطاء حربي "روسي"، أسفرت في نهاية المطاف عن اتفاق نصّ على مغادرة مقاتلي "حركة أحرار الشام الإسلامية" برفقة آلاف الأهالي قسراً إلى الشمال السوري.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
فيسبوك يساعد فرنسا على كشف مروجي خطاب الكراهية      أردوغان: لا مؤشر من ترامب على فرض عقوبات بسبب منظومة إس-400      درعا.. الأسد يحاصر "داعل" ويفرض على سكانها حظر التجوال      ترامب يتعهد بفرض رسوم جديدة على واردات صينية      "الفتح المبين" تستهدف قوات الأسد وميليشيات "حميميم" في ريف حماة      الرقة.. قوات النظام تجبر طلاب الصف التاسع على الهتاف لبشار الأسد      "كالا مار" تدعو لمواصلة التحقيق مع ابن سلمان      بومبيو: إيران أكبر دولة راعية لـ"الإرهاب" في العالم