أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحيفة أمريكية تحذر من كارثة إنسانية تلوح بالأفق في إدلب

اثار القصف على ريف إدلب - جيتي

حذّرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية من حدوث كارثة إنسانية في حال بدأ الأسد وداعموه من روسيا وإيران، هجوماً على إدلب التي يعيش فيها أكثر 3 ملايين شخص.


وقالت الصحيفة إن الشهر الماضي شهد على تهميش الهدنة الهشة التي تحكم المنطقة، وذلك عندما شن نظام بشار الأسد هجوماً جديداً بالتنسيق مع القوات الجوية الروسية، حيث سقطت القنابل على المنازل والمستشفيات ومحلات المواد الغذائية، بحسب ما أوردته الأمم المتحدة، ما أدى إلى فرار نحو 150 ألف شخص شمالاً باتجاه الحدود السورية مع تركيا.


وأضافت أن الهجوم المرتقب من قبل قوات الأسد على إدلب يهدد بكارثة إنسانية أكبر من أي كارثة سابقة في سوريا، حيث إن عشرات الآلاف من المدنيين في إدلب هم من اللاجئين الذين هُجروا من مناطق أخرى في البلاد بعد أن نُقلوا إلى هناك بموجب صفقات استسلام لمناطق كانت بيد المعارضة السورية.


وتابعت: "محاولة استعادة إدلب بالقوة ستؤدي إلى موجة جديدة وهائلة من اللاجئين يمكن أن تُغرق تركيا، وربما تصل إلى أوروبا التي لا تزال تعاني من هزات سياسية ناجمة عن وصول أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين عام 2015.


ولفتت الصحيفة إلى أن استجابة إدارة ترامب ليست بطيئة فحسب، بل إنها صامتة في كثير من الأحيان حيال ما يجري، فلم يقل ترامب شيئاً عن الأزمة الجديدة، وعندما أثار وزير الخارجية الأمريكي، "مايك بومبيو" الموضوع مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال اللقاء الذي جمعه به في موسكو قبل أيام، قيل له: إنّ "أهداف روسيا محدودة وتشمل توسيع المنطقة العازلة لحماية قاعدة جوية روسية أصبحت تحت وابل هجمات المعارضة".

زمان الوصل - رصد
(49)    هل أعجبتك المقالة (51)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي