أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خارجية الأسد تتهم مؤتمرا للعشائر بالعمالة والخيانة والارتهان للخارج

أرشيف

اتهمت وزارة الخارجية في حكومة نظام الأسد "مؤتمر العشائر السورية" بـ"العمالة والخيانة والارتهان للخارج، مؤكدة أنها تنظر إلى هكذا مؤتمرات بعين الازدراء.


وكانت العشائر السورية عقدت في بلدة عين "عيسى" بالحسكة، يوم الجمعة، مؤتمرا حمل عنوان "العشائر السورية تحمي المجتمع السوري وتصون عقده الاجتماعي".


ونقلت وكالة "سانا" التابعة للنظام عن مسؤول في الخارجية قوله: "انعقد في مدينة عين عيسى السورية التي تسيطر عليها ميليشيات مسلحة تابعة للولايات المتحدة الأميركية ودول غربية أخرى اليوم ما سمي بمؤتمر العشائر السورية والذي مني بالفشل بعد مقاطعة معظم العشائر العربية الأصيلة له ليخفض منظموه عنوانه لملتقى أقل ما يقال عنه إنه التقاء العمالة والخيانة والارتهان".


وأضاف: "مثل هذه التجمعات تجسد بشكل لا يقبل الشك خيانة منظميها مهما حملوا من انتماءات سياسية أو إثنية أو عرقية وأنهم لا يعبرون عن أي من المكونات السورية الحقيقية الوطنية الشريفة، وتؤكد سيرهم خلف أوهام ثبت تاريخيا استحالة تحقيقها مهما حاولوا وخاصة في سنوات الحرب الإرهابية الأخيرة ومهما تلقوا من الدعم الخارجي ومهما ارتهنوا للولايات المتحدة أو غيرها بما في ذلك طيلة سنوات الحرب الإرهابية الثماني السابقة على سورية" بحسب قوله.


واعتبر أن "هذه التنظيمات ستعرف أن قبولها بما يمليه عليها المنظمون الحقيقيون لمثل هذه المسرحيات من أميركيين وغيرهم لن يجلب لها إلا الخزي والعار ولعنة الوطن والشعب وأرواح الشهداء الذين ارتقوا دفاعا عن وطنهم وكرامة شعبه ووحدة أراضيه".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي