أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حوار ثلاثى ... شوقي حافظ

الدولار : لا يغرنكم ضعف قيمتي وهوان شأني ، فكلها ظواهر وقتية لن تدوم طويلا ! اليورو (ساخرا) : بل قل انها بداية النهاية وانذار مبكر باقتراب موعد اعلان وفاتك ! الدولار (زاعقا) : الزم حدودك أيها الغر الاحمق ولا تنس أنني سيدك وولي نعمتك ! اليورو (متهكما) : ستظل سادرا في غيك وضلالك إلى ان تلقى حتفك ! الين (محاولا التهدئة) : يا جماعة لاداعي لهذا التلاسن وكل له قيمته وقدره ! الدولار (محتجا) : ومن سمح لك بالتدخل ايها الآسيوي الشاحب ؟ الين (مهتاجا) : يبدو انه لا فائدة منك ايها العنصري البغيض .. عليك وعلى من انجبوك اللعنة !
اليورو (مواصلا الضغط) : لولا ان الدول المنتجة للنفط تسند ظهرك وتضخ دم الحياة في شرايينك لهويت ساقطا بسبب فقر الدم ! الدولار (بعظمة) : أنا ابن من لم ينزل الدهر قدره .. وإن نزلت يوما فسوف تعود! الين (مستهزئا): فأنت مجرد ابن فوال يبيع الفول ! اليورو (مشجعا) : أحسنت ايها الين .. دع هذا المتكبر المغرور يدرك قيمته الحقيقية ! الدولار (غاضبا) الويل لكم جميعا ياناكري الجميل ، فلولا دعمي ومساعدتي لكم بعد الحرب العالمية الثانية ، ما كانت لتقوم لكم قائمة ولأصبحتم في خبر كان ! الين : ورعاياك ينبشون حاويات القمامة في بروكلين بحثا عما ما يسد رمقهم !
الدولار : لقد تجاوزتم كل الخطوط الحمراء وآن أوان التعامل معكم بما يليق بكم .. شوف شغلك ياغيتس ! اليورو : هذا ما أنت فالح فيه .. اللجوء لاستخدام قوة غاشمة لا عقل لها ، سواء كنت فيلا جمهوريا ام حمارا ديموقراطيا ، ودون هذا لا قدرة لك على البقاء ! الين (متحفزا) : سأنازلك بروح أسلافي من مقاتلي الساموراي إلى ان تلقى مصرعك يا راعي الابقار الاحمق ! اليورو (شامتا) : وسوف اتكفل بمصاريف حجز مساحات اعلانية في جميع صحف العالم .. لاعلان خبر وفاتك وتحولك إلى عملة تذكارية .. العشرة منها بقرش !



جريدة الوطن العمانية

(4)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي