أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قلق أممي حول الوضع الإنساني في إدلب وحماة

تتعرض المناطق المحررة في حماة وإدلب لحملة قصف غير مسبوقة من قبل نظام الأسد وروسيا

أعربت الأمم المتحدة قلقها البالغ حول التقارير الواردة من شمال غرب سوريا، والتي تؤكد استمرار تدهور الوضع الإنساني ووقوع ضحايا من المدنيين في ظل استمرار موجات النزوح وتدمير البنية الأساسية.


وفي تقريره اليومي قال المتحدث باسم الأمم المتحدة "ستيفان دوجاريك" إن التقارير أفادت بمقتل 7 أشخاص على الأقل في ريف إدلب الجنوبي خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية، وشخصين في محافظة حماة، وأصيب العشرات في إدلب وحماة وحلب.


وأضاف أن الأعمال "القتالية" تسببت بحدوث موجة نزوح كبيرة على نطاق واسع من مناطق شمال حماة وجنوب إدلب، مؤكدا أن قرى بأكملها باتت مهجورة وخالية من السكان.


وطالب جميع "أطراف الصراع" بالتزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، والتي تحتم ضمان حماية المدنيين وبنيتهم الأساسية، وتدعو الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس.


وتتعرض المناطق المحررة في حماة وإدلب لحملة قصف غير مسبوقة من قبل نظام الأسد وروسيا، أدت لارتكاب عدد من المجازر بحق المدنيين.

زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي