أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ميناء طرطوس وتقسيم سوريا.. ماهر شرف الدين*

ماهر شرف الدين | 2019-05-02 09:34:12
ميناء طرطوس وتقسيم سوريا.. ماهر شرف الدين*
ماهر شرف الدين
  "مفاتيح"
*من كتاب "زمان الوصل"
طوال سنوات الحرب الماضية، لم تشهد سوريا مثل هذه الأزمة الخانقة التي ضربت البلاد جرَّاء فقدان مادَّة البنزين.

***
بتاريخ التاسع من نيسان الفائت، التقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنظيره المصري عبد الفتَّاح السيسي، وهمس في أُذنه همسةً استطاع رادار الإعلام الغربي التقاطها: امنعْ ناقلات النفط الإيرانية من عبور قناة السويس.

في أعقاب تلك الهمسة، علا ضجيجٌ في شوارع دمشق تبيَّن، في ما بعد، أنه صوت السائقين الغاضبين من انتظارهم الطويل أمام محطَّات الوقود الفارغة.

في العاصمة، صار لا يمكن قياس طول بعض تلك الطوابير إلا بالكيلومترات. وبلا أي مبالغة، صارت المسافة بين أوَّل الطابور وآخره تكفي لمرور مخطَّط كبير مثل مخطَّط تقسيم سوريا.

***
في ذروة الأزمة، طارَ نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف إلى دمشق للقاء بشار الأسد. كانت ثمرة اللقاء اتفاقاً معلناً على تأجير (الأصحّ: نقل ملكية) ميناء طرطوس لروسيا لمدَّة 49 عاماً، واتفاقاً غير معلن على أن تتولَّى روسيا مهمَّة تزويد النظام بالوقود بدل إيران.

مكمن الخطورة في هذا الاتفاق سلَّطت الضوء عليه صحيفةٌ روسيةٌ، "نيزافيسيمايا غزيتا"، حين سرَّبت من اجتماع الأسد - بوريسوف ما قاله الثاني للأوَّل عن أنَّ "حقول النفط الرئيسية في سوريا باتت الآن بعيدةً عن متناول يد حكومته".

الخبير العسكري الروسي الذي التقته الصحيفة قال، في السياق ذاته، بأنَّ "روسيا التي أوقفت تصدير النفط إلى أوكرانيا، قادرة على تلبية احتياجات الصناعة السورية من النفط".

مثل هذا الكلام له ترجمة وحيدة بلغة السياسة: انسوا المنطقة الشرقية (الغنيَّة بالنفط) التي تسيطر عليها الفصائل الكُردية.

***
إنَّ قبول نظام الأسد بصفقة كهذه (ميناء طرطوس مقابل النفط الروسي + نسيان النفط السوري في مناطق "قسد") يعني قبوله الضمنيّ بالمشروع الأميركي – الإسرائيلي الذي يريد لمناطق "قوَّات سوريا الديموقراطية - قسد" أن تكون اللبنة الأساس في "إعادة إعمار" ليس سوريا الجديدة، بل خارطة سوريا الجديدة المقسَّمة إلى فيدراليات.

إنَّ بوريسوف حين التقى الأسد، في "القصر الجمهوري" الذي تحوَّل إلى مكتب عقاري، وقال له: انسَ المنطقة الكُردية، كان في حقيقة الأمر يقول له: انسَ سوريا القديمة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"ختيار القلعة".. عجوز ألهم السوريين كيف تكون مقاومة الأسد ومليشياته      "الدفاع الذاتي".. حملة "الاتحاد الديمقراطي" لتجنيد شبان الرقة والدير قسرا      لينفي ظاهرة التسول.. النظام يلقي القبض على متسولة ثرية      وسائل إعلام سعودية: ميليشيات الحوثي حاولت استهداف مكة      قانون يمنع البريطانيين من دخول مناطق النزاع في سوريا      القضاء الجزائري يرفض الإفراج عن شقيق بوتفليقة      بهجت سليمان .. بوق الديكتاتور التالف*      دراسة: الأطفال الذين يتعرضون للتنمر أكثر استخداما للمسكنات