أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

السودان.. "قوى الحرية والتغيير" تعلّق التفاوض مع المجلس العسكري

عـــــربي | 2019-04-22 09:28:18
السودان.. "قوى الحرية والتغيير" تعلّق التفاوض مع المجلس العسكري
   من احتجاجات الخرطوم - جيتي
الأناضول

أعلنت قوى الحرية والتغيير في السودان الأحد، تعليق التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي، وإرجاء إعلان مجلسها الرئاسي المدني.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للقوى التي تقود الاحتجاجات منذ 4 شهور وتعتصم منذ 15 يوما أمام مقر الجيش السوداني في العاصمة الخرطوم.

واحتشد عشرات الآلاف في انتظار الإعلان عن المجلس الرئاسي المدني في ميدان الاعتصام.

وقال المتحدث باسم تجمع المهنيين محمد الأمين عبد العزيز، في مؤتمر جماهيري أمام المعتصمين، إن قوى التغيير والحرية قررت استمرار التظاهر وإيقاف أي تفاوض مع المجلس العسكري.

واعتبر أن المجلس العسكري سلطة انقلابية، وأن التظاهر والاعتصام مستمر حتى إسقاط العسكر.

وأشار إلى عدم جدية المجلس لاسيما عقب اجتماعهم معه السبت، بسبب رغبته في التفاوض مع قوى الحوار الوطني الموالية للنظام السابق.

وأوضح أن إعلان إرجاء المجلس المدني إلى موعد لاحق في غضون أيام يأتي لمزيد من التشاور.

وزاد "نعلن المواجهة مع المجلس العسكري حتى يسلم السلطة للمدنيين"‎.

وأشار أن قوى التغيير "ستملأ كل المناصب في المجلس الرئاسي والحكومة‎" دون إفراد مقاعد للجيش أو المؤسسة العسكرية كما أعلنت سابقا.

وفي 11 أبريل/نيسان الجاري، عزل الجيش السوداني عمر البشير، من الرئاسة بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط خلافات مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ريف دمشق..ميليشيا حزب الله تستولي على "قارة" واللجان الشعبية تستنفر      روسيا تنشئ معسكرا ضخما غرب حماة      فيديو... رجل روسيا رئيسا للمخابرات العسكرية في دير الزور      فيديو... حشود "الجيش الوطني" حول "اعزاز" وأنباء عن عملية باتجاه مطار "منغ"      الآلاف يعودون إلى "تل أبيض" والكهرباء أكبر العوائق      منظمة عربية أوروبية تعتبر كلام نصرالله تهديدا للمتظاهرين اللبنانيين      انتصارات ليفربول تتوقف بالتعادل مع يونايتد      تركيا: لا نريد رؤية أي "إرهابي" في المنطقة الآمنة بعد انقضاء مهلة الـ120 ساعة