أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مقتل شابين في "دير بعلبة" أول غيث انتهاكات الأسد بحق العائدين من مخيم "الركبان"

محلي | 2019-04-14 11:24:28
مقتل شابين في "دير بعلبة" أول غيث انتهاكات الأسد بحق العائدين من مخيم "الركبان"
   أرشيف
زمان الوصل
أقدمت قوات النظام أمس السبت على قتل شابين من مدينة تدمر في حي "دير بعلبة" شرق حمص أثناء محاولتهما الفرار من المدرسة التي وضعا فيها مع العشرات من الوافدين من مخيم "الركبان" على الحدود السورية الأردنية.

وأفاد الناشط "عماد غالي" لـ"زمان الوصل" بأن الشابين من عائلة "عابورة" وينحدران من مدينة تدمر ولازالت عائلتهما محتجزة داخل مدرسة في "دير بعلبة". وأشار "غالي" إلى أن الشابين كانا من ضمن 800 مهجر تم نقلهم من مخيم "الركبان" إلى مناطق سيطرة النظام عبر "المصالحات" التي تمت برعاية الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري اللذين -كما يقول- لم يفيا بتعهدهما بحماية المهجرين الذين تم نقلهم بوجود الضامن الروسي أيضاً.

وكشف أن ضابطاً روسياً برتبة جنرال اجتمع بالأهالي المهجرين في مدرسة "دير بعلبة" منذ أيام وتعهد بوضع النازحين في المدرسة لمدة زمنية معينة قد تمتد لثلاثة أشهر لإعادة دمجهم بالمجتمع –حسب زعمه- وإعادتهم فيما بعد إلى مناطقهم.

ولفت المصدر إلى أن هناك غموضاً حول ما يجري في مدرسة "دير بعلبة" في ظل عدم وجود أي وسيلة اتصال مع النازحين المحتجزين داخلها بعد مصادرة جوالاتهم وأي وسائل اتصال أخرى من قبل عناصر الأمن.

وحمّل "غالي" الأمم المتحدة مسؤولية مقتل الشابين لأنها أعطت ضمانات للمفاوضين بحماية هؤلاء النازحين ولم تف بتعهداتها، معتبرا أن تنصل الأمم المتحدة من مسؤولياتها وتعهداتها أمر خطير جداً، معرباً عن خشيته من أن يكون مقتل الشابين مقدمة لإعدامات ميدانية قادمة بحق نازحي المدرسة في ظل تهاون وتخلي الجهات الراعية للإتفاق عن مسؤولياتها.

وفي سياق متصل نفى الناشط "غالي" عودة نازحين من تدمر إلى مدينتهم، مضيفاً أن هناك عائلات في مناطق سيطرة النظام من أهل المدينة مهجّرة منذ بداية الحرب لا يسمح لها بالعودة إلى المدينة التي يسكنها الأفغان والشيعة والحرس الثوري الإيراني ولا يوجد أي من أهاليها فيها حالياً، أما اللاجئون الذين توجهوا من مخيم "الركبان" إلى مناطق سيطرة النظام وعددهم حوالي 3 آلاف شخص، فلم يُسمح لهم بالخروج من المدارس التي احتجزوا فيها بينما سمح لبعض النساء فقط بالخروج والعودة.

ونقل موقع "وصل" الإخباري أن قوات النظام وعدت لجنة التفاوض ووجهاء مخيم "الركبان" بأن النساء والأطفال والعجز سيذهبون إلى مناطقهم بريف حمص الشرقي الذي يبعد 200 كم تقريباً عن مدينة حمص، مشيراً إلى أن عناصر من الأمن تتبع لنظام الأسد داهمت مدرسة حي "ديربعلبة" في حمص، واعتقلت 20 شاباً منهم واقتادتهم إلى جهة مجهولة منذ أيام.
Ali
2019-04-14
هذه نتائج قيادات لا يهمها الا جمع المال و استعراض العضلات على الشعب المسكين و بكونوا قاعدين بتركيا هلق عم يدخنوا اركيلة و يشربوا متي و يحكوا عن بطولاتهم التي لا اساس لها من الصحة.
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"صنع في قطر".. وثائقي يكشف كواليس من رحلة تتويج العنابي بكأس آسيا      صحيفة: 100 ألف شخص على استعداد للانطلاق إلى إيطاليا بعد حرب حفتر      "الإدارة الذاتية" تضغط على النازحين في الرقة لاستخراج كفالة      الهند تعلن الامتثال لعقوبات واشنطن على النفط الإيراني      إلغاء الإعفاءات الأمريكية من عقوبات إيران يقفز بأسعار النفط      العراق.. 132 حالة انتحار خلال ثلاثة أشهر      الهند الأولى عالميا من حيث معدلات القراءة      السيول تعيد رفات جندي عراقي مفقود منذ 37 عاماً