أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

موجة ساخرة بعد منح سمية خشاب درع "ختم الرسول"

تبرأت اللجنة المنظمة لملتقى المرأة السعودية الثالث من التكريم

تعرضت الفنانة المصرية سمية خشاب لموجة تعليقات ساخرة في مواقع التواصل بعد منحها قبل أيام في السعودية درع "ختم الرسول"، عبر جمعية المنتجين والموزعين في السعودية.


ووجه معلقون سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي انتقادات لاذعة للجمعية، معبرين عن استيائهم مما حدث، بوصف ختم الرسول أمراً ذا قدسية، وينبغي الانتباه إلى أهلية وأحقية من يناله.


بدورها تبرأت اللجنة المنظمة لملتقى المرأة السعودية الثالث من التكريم، وأصدرت بياناً إعلامياً قالت فيه إن وجود سمية الخشاب كان للحديث عن مكانة المرأة السعودية خارج المملكة.

وأشار البيان إلى أن مشاركة سمية جاءت بناء على خطاب تلقته اللجنة من جمعية "مصريون في حب الخليج"، كونها تشغل منصب رئيسة جمعية الثقافة والفن في الجمعية.


وذكرت اللجنة المنظمة أن التكريم اقتصر على ثماني سيدات سعوديات تميزن في مجالات علمية وعملية، وهن: الأميرة هيفاء الفيصل والإعلامية سارة دندراوي، والفنانة هدى العمر، والشاعرة فاطمة القرني، والناقدة الأدبية لمياء باعشن، والصحافية أمجاد محمود رضا، ونورا المبارك في مجال القيادة الإدارية، والموسيقية إيمان قستي.

واختتمت بيانها بالتأكيد على أن التكريم كان مخصصاً للمرأة السعودية فقط، بينما وُزعت الدروع التذكارية على اللمشاركات، ومن بينهن سمية الخشاب.


وفي تصريحات لـ"العربي الجديد" قالت الفنانة الخشاب إن الدرع تجسيم لختم الرسول وليس ختماً حقيقياً أو أثرياً مثلا، فهو فقط تجسيم لا أكثر ولا أقل، "ولكن يكفي أنه محفور عليه اسم الرسول عليه الصلاة والسلام فهذا في حد ذاته شرف عظيم".

 

عن "العربي الجديد" - مختارات من الصحف
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي