أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الغطاء القانوني لجرائم الأسد محلياً ودولياً 4/4*

سليمان النحيلي | 2019-04-10 11:24:21
الغطاء القانوني لجرائم الأسد محلياً ودولياً 4/4*
   أرشيف
سليمان النحيلي
  تحت قوس المحكمة
*سليمان النحيلي - من كتاب "زمان الوصل"
بعد أن بات واضحا لدينا -من خلال الحلقات الثلاث السابقة- ماهية الغطاء القانوني لجرائم النظام السوري على الصعيد المحلي، نفرد هذه الحلقة الأخيرة لتناول القسم الثاني وهو الغطاء القانوني لجرائم النظام على الصعيد الدولي.

ارتكب نظام الأسد الأب والابن على مرّ سنوات حكمهما لسورية وخاصة في السنوات الثمان الأخيرة مئات الجرائم التي ذهب ضحيتها آلاف الشهداء، والتي تشكّل حسب:
القانون الدولي: جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية.
وبحسب محللين سياسيين وقانونيين، فإنه لولا هذا الغطاء الدولي المضروب على النظام لكان سقط منذ الشهور الأولى للثورة.
فما هي تلك العوامل التي شكّلت ذاك الغطاء الدولي للنظام، وحالت دون مساءلته عن جر ائمه.

أولاً- استغلال النظام السوري للظروف الدولية وتسخيرها لحمايته
لعلّ ظاهر هذا العنوان يَشي بما هو سياسي أكثر مما هو قانوني، ولكن إذا علمنا أن قواعد القانون الدولي في جوهرها هي ما تريده الدول الكبرى وخاصة في السنوات الأخيرة، فقد تصبح الصورة أوضح، مع العلم أن هذه الظروف تشكل المحرك الأساسي باتجاه صناعة الغطاء القانوني للنظام وجرائمه، ويمكننا بالتالي إجمال تلك الظروف بما يلي:
1-العداء الوظيفي للكيان الصهيوني:
لعب نظام الأسد دور العداء الوظيفي المصطنع مع الكيان الصهيوني منذ مؤامرة تسليم الجولان أيام حافظ الأسد، فناصب َالكيانَ الصهيوني العداء، فيما تحوّل حقيقة إلى حامٍ لحدود الكيان الغاصب في لعبةٍ لتبادل المصالح ضماناً لاستمرار آل الأسد في الحكم، الأمر الذي جعل إسرائيل والغرب يتمسكون ببقاء نظام الاستبداد الأسدي.

2- محاربة الإرهاب:
فقد رفع النظام منذ مقتبل الثورة راية القتال ضد التنظيمات الإرهابية، وخاصة بعد تعاظم شأن داعش في سورية والعراق مستغلاً الحملة الدولية لمحاربة الإرهاب، الأمر الذي أدى إلى تعامي المجتمع الدولي عن جرائم النظام وساهم في الإبقاء على النظام ومنعه من السقوط.
إنّ كل تلك الحيثيات دفعت باتجاه توفير الغطاء القانوني الدولي للنظام عبر استخدام الدول الكبرى الحليفة له حقّ النقض (الفيتو) لصالحه في كل مرة يُوجّه إصبع الإتهام إليه.

ثانياً - الفيتو الروسي
لسنا هنا في معرض تعداد وتبيان الفيتو الذي استخدمه الروس وبالتبعبة الصين - في مجلس الأمن لمصلحة النظام السوري خلال السنوات الثمان الماضية.

ولكن تكفي الإشارة إلى أن الروس استخدموه 12 مرة، تجلّت بدءاً من تعطيل مشاريع قرارات تفرض عقوبات على النظام لاستخدام العنف في قمع المظاهرات حتى منع إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في جرائم حرب ارتكبها النظام وصولاً إلى تعطيل مشروع قرار يفرض على النظام التعاون مع لجنة تحقيق دولية حول الهجوم الكيماوي على خان شيخون ودوما.

ولذلك فإن تكرار استخدام الروس للفيتو شكّل غطاءً قانونياً شاملاً لنظام الأسد أدى إلى إفلاته من المساءلة والعقاب عن جرائمه بحق الشعب السوري، في ظل إرادة دولية غير جادة بتجريم النظام ومعاقبته.

ثالثاً - عدم توافر الشروط القانونية لمحاكمة النظام أمام المحكمة الجنائية الدولية
لأنّ النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية يشترط كي ينعقد لها الاختصاص بمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية - أن تكون الدولة التي ينتمي المتهمون سبق وانضمت إلى معاهدة المحكمة المذكورة وصادقت عليها حسب الأصول، ولأن النظام السوري منذ تأسيسه قام على العنف والمجازر فكان من الطبيعي أن لا يصادق على معاهدة تمكّن من إدانته ومعاقبته. الأمر الذي يعني فقدان شروط محاكمة النظام وتوفير الغطاء القانوني له على مدار خمسين عاماً من المجازر بحق السوريين.

هكذا يكون النظام السوري قد استجمع كل العوامل القانونية المحلية والدولية التي وفرت له وللمسؤولين لديه الغطاء القانوني لضمان عدم وصول يد العدالة إليهم.

ويبدو لي أنه في عالمنا المتحضر في القتل فقط بات من الضروري القول: إنّ تقديم متهم ما إلى العدالة لقتله شخصاً واحداً، أسهل بكثير من تقديم متهم للعدالة لقتله الآلاف من البشر.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
برأس مال تأسيسي قدره 8 آلاف دولار.. كويتي يؤسس شركة خدمات نفطية في سوريا      ألمانيا: داعشية متهمة بالاحتفاظ بــ"إماء" تمثل للمحاكمة      ترامب: أكراد سوريا أطلقوا سراح معتقلي تنظيم "الدولة" عمدا      أطلق عليها اسم "سرنيكَا"..فنان سوري ينجز أكبر جدارية حروفية على القماش في فرنسا      رسالة من ترامب الى أردوغان: "لا تكن أحمقا"      مقتل العشرات من "قسد" قرب "تل أبيض"      "الجيش الوطني" يسيطر على مواقع جديدة في "رأس العين"      مسيرات مؤيدة للاستقلال في كتالونيا رغم تحذير من إسبانيا