أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تفاصيل عن جريمة قتل المعوق وشقيقته في ريف إدلب الشمالي

مركز شرطة الدانا

كشفت التحقيقات الجنائية التي أجراها "مركز شرطة الدانا الحرة" بريف إدلب عن تفاصيل جديدة حول جريمة قتل الشابة عبير وشقيقها "أحمد المحمد" التي وقعت منذ أسابيع داخل مسكنهم في أحد مخيمات ريف إدلب الشمالي.


وبثت "وكالة أنباء الشام" شريط فيديو تضمن اعترافات الجانيين وتفاصيل ارتكاب الجريمة التي هزّت مدينة إدلب وريفها.


وروى معاون وزير الداخلية في حكومة الإنقاذ العقيد "علي كدة" أن بلاغاً ورد إلى مركز شرطة "الدانا" بتاريخ 27/ 3/ 2019 عن وقوع جريمة قتل في مخيم "حلب لبيه"، وتم -كما قال- توجيه دورية برفقة محققين إلى مكان الجريمة ووجدت الدورية جثمانين لشاب وشابة في العقد الثاني من عمرهما وهما "أحمد المحمد" و"عبير المحمد".


وبعد فحص مسرح الجريمة وجمع الأدلة تم عرض الجثمانين على الطب الشرعي وجرى فتح تحقيق ضمن مركز شرطة "الدانا".


وأضاف "بالتواصل مع أقرباء المغدورين والاستدلالات تم التوصل إلى تسجيل صوتي للمغدورة "عبير" تشتكي فيه من شخصين يقومان بزيارة شقيقها "أحمد" والسهر عنده إلى ساعة متأخرة.


وأردف العقيد أنه تم القبض على الشخصين المذكورين، وبالتحقيق معهما أنكرا مسؤوليتهما عن الجريمة، وكشف أن الفريق الجنائي طابق نوعية سجائر يدخنها أحد القاتلين مع بقايا سجائر وجدت في الغرفة، وتم احتجاز المتهمين في نظارة مركز شرطة "الدانا".


وزرع المحققون جهاز تسجيل صوتي ضمن غرفة الاحتجاز وعند الاستماع للتسجيل في اليوم التالي ثبت مسؤولية المتهمين عن الجريمة ليعترفا بها بعد مواجهتهما بالتسجيل الصوتي مُقريْن بأنهما قاما بالجريمة عن سبق إصرار وترصد بغاية سلب المال.


واعترف "حيان عبد الخالد" من قرية "القسطل" بريف حماة الشرقي أنه اتفق مع رفيقه "عز الدين" على قتل "عبير" وشقيقها المعوق أحمد بهدف سلب الأموال والمصوغات التي بحوزتهما، وأردف أنهما اتفقا على السهر لدى العائلة وقتل المغدورين في آخر السهرة.


وكشف الجاني أنهما جربا تنفيذ العملية أكثر من مرة ولم ينجحا، وفي المرة الثالثة أخذا معهما حبوباً منومة تم وضعها في الشاي والمتة وتم تنويم العائلة بأكملها، حسب قوله.


ومضى سارداً تفاصيل الجريمة حيث قاما بقتل "أحمد" في البداية بسكين كانت بحوزتهما.


وروى الجاني الثاني "عز الدين حسن العلي" من قرية "القسطل" بريف حماة الشرقي أن رفيقه ذهب بعد قتل الشاب المعوق إلى غرفة شقيقته وقطع الكهرباء عن المنزل فاستفاقت ودخلت وهي تنادي على شقيقها، وعندها -كما يقول- قام بإغلاق فمها فيما طعنها رفيقه في بطنها عدة طعنات حتى فارقت الحياة.


وأضاف الجاني أنه قام بنزع الحلي التي في يديها وهي ثلاثة خواتم وعقد وحلق وتم ربطها وتغطيتها بغطاء شتوي.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (42)

قصي العلي

2019-04-11

كل يوم جريمة قتل في الرقه والطبقه ولا احد يحرك ساكن ولا احد مهتم من ما يسمون انفسهم مسؤلين .مجرد عصابات تحكم لنهب مقدرات المحافظه فقط..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي