أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأمطار تصل بسدود الحسكة إلى حد التخزين الأعظمي

سد الحسكة الجنوبي على نهر الخابور

وصلت معظم سدود الحسكة مؤخرا إلى حد التخزين الأعظمي نتيجة الأمطار الغزيرة المستمرة بالهطول منذ 3 أسابيع.

واتسعت بحيرة سد الحسكة الجنوبي، الذي وصل مخزونه إلى الحد الأعظمي (605 ملايين متر مكعب) لأول مرة منذ تأسيسه بمنطقة العريشة 2002.

وذلك بسب فيضان نهر الخابور وروافده إثر هطول الأمطار الغزيرة وتشكل السيول.

وفتحت إدارات السدود قنوات تصريف المياه والمفيضات نحو الأنهار والأودية المالكية والجوادية والقحطانية بعد وصول مستوى التخزين فيها إلى حدها الأعظمي نتيجة الهطولات المطرية التي فاقت 1000مم هذا العام أي ضعف المعدل السنوي في تلك المناطق.

وأعلنت مديرية الموارد المائية بالحسكة أن مجموع تخازين المياه في سدود المحافظة العشر تضاعف 7 مرات عن العام الماضي ليصل إلى 731 مليون متر مكعب بعد تدفق المياه بمجرى نهر الخابور عند منطقة تل تمر يبلغ 65 مترا مكعبا بالثانية، وفي منطقة الحسكة 45 مترا مكعبا بالثانية.

ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن مدير الموارد المائية إن السد يمتد على طول 7ر4 كم وعرض 8ر2 كم وتبلغ مساحة البحيرة التي تلاصقه 9250 هكتارا.

وأسس السد على نهر الخابور بهدف إرواء 9481 هكتارا عن طريق محطتي ضخ ومساحة 12035 هكتارا على جانبي سرير نهر الخابور من السد وحتى الحدود الإدارية الفاصلة بين الحسكة ودير الزور ليصبح إجمالي المساحة المقرر ريها منه 21515 هكتارا.

زمان الوصل
(65)    هل أعجبتك المقالة (54)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي