أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"الجندرمة" التركية تقتل طفلة وتجرح الثانية على الحدود السورية

محلي | 2019-04-06 23:17:28
"الجندرمة" التركية تقتل طفلة وتجرح الثانية على الحدود السورية
   أثناء محاولتهم العبور إلى داخل الأراضي التركية بطريقة غير شرعية - نشطاء
زمان الوصل

أطلق حرس الحدود التركي "الجندرما"، ليلة أمس الجمعة، النار على أم وأطفالها، أثناء محاولتهم العبور إلى داخل الأراضي التركية بطريقة غير شرعية، ما أدى لمقتل طفلة وجرح أخرى.


وأفاد مراسل زمان الوصل بأن السيدة التي تعرضت لإطلاق نار "حسناء محسن صوان" حاولت مع أطفالها الثلاثة العبور إلى داخل الأراضي التركية بطريقة غير شرعية.


وقال "بلال صوان" أحد أقارب "حسناء" إن "الجندرمة التركية تسلقت الجدار الفاصل بين الأرضي التركية السورية وأطلقت النار على العائلة بدم بارد عن قرب أثناء وجودهم بالأراضي السورية وقبل وصولهم من الجدار الحدودي".


وأضاف "صوان" أن الطفلة "حلا" لاقت مصرعها، فيما أصيبت الطفلة "بيان" بجروح خطيرة، مشيرا أنها في حالة موت سريري بسبب أذية كبيرة بالدماغ تم نقلها إلى تركيا مع أمها وأختها الثانية.


وتابع "بلال" أن "حسناء" جلست تنظر لأولادها لأكثر من ثلاث ساعات وهم ينزفون.. وأن أحد الأشخاص أراد إسعاف المصابين بعد أن استأذن الجندرمة أن يدعوه وبعد أن حمل الطفلة ليأخذها قاموا بقتله".


الجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يطلق فيها النار على سوريين يقومون بمحاولة عبور الحدود المغلقة بين البلدين "تهريبا" حيث تم توثيق العديد من الحوادث في العامين الماضيين راح ضحيتها عشرات السوريين.

Kamall Hariri
2019-04-12
الله يرحمك يا ام محمد ..
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تونس.. "النهضة" تصادق على ترشيح الغنوشي في الانتخابات التشريعية      بين الحسكة ودير الزور.. مقتل وجرح عناصر لـ"قسد" في هجومين للتنظيم      الخطوط الجوية البريطانية والألمانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة      إسطنبول: بعد أنباء عن إيقاف "ترحيل السوريين" تأكيدات أن الحملة مستمرة      إصابة مهاجرين وسائقهم في حادث شاحنة بمقدونيا الشمالية      "خالد العبود" يحرّض على قتل أبناء مدينته ويطالب روسيا والأسد بالضرب بيد من "حديد"      بالصور.. إنشاءات روسية جديدة في "حميميم"      السيد الرئيس جمال سليمان... عدنان عبد الرزاق*