أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الزواج الصوري" بهدف الحصول على إقامة يغضب الألمان

أرشيف

‏كشف مكتب إحصائيات خاص بالجرائم في ألمانيا، أنه في عام 2017، تم رصد حوالي 202 حالة "زواج صوري" ‏مشتبه به عبر طلبات من قبل أجانب يعوا بذلك للحصول على تصريح إقامة.


وتم الكشف عن 191 حالة أخرى، حصل ‏فيها أجانب على تأشيرة دخول لألمانيا بفض زواج صوري، بينما تم الكشف عن 408 حالة "زواج أبيض" في عام ‏‏2016، وغالبا ما يتم الكشف عن حالات الزواج المشتبه به عبر مركز العمل أو دائرة الأجانب‎.‎


ولم ينشر المكتب الاتحادي للجرائم لحد الآن إحصائيات عام 2018، لكن الشرطة الاتحادية سجلت، في نفس العام حوالي ‏‏34 حالة زواج مشبوه فيها "بهدف الحصول على تصريح إقامة"، وذلك وفقا لما أعلنت عنه الحكومة في برلين، في رد ‏على طلب إحاطة من حزب "البديل من أجل ألمانيا‎".


وتشارك الشرطة الألمانية إلى جانب السلطات الأمنية في بعض دول الأوروبية مثل سويسرا وصربيا في عمليات تعرف ‏بـ"العروس" والهدف منها هو تفكيك العصابات الإجرامية التي تتوسط بين طرفي الزواج الصوري‎.‎


النائب في حزب "البديل من أجل ألمانيا" شتيفان كويتر، كان قد انتقد تغريدة لمنظمة إنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط، ‏في شهر كانون الثاني يناير "لايف لاين" والتي أثارت جدلاً واسعاً في ألمانيا حول مسألة "الزواج الصوري". حيث كتبت ‏المنظمة الألمانية الأسبوع الماضي في تغريدة على تويتر "لستم متزوّجين بعد؟ ربما تُغرمون بشخص ليس لديه حق ‏الإقامة. قد يحدث هذا، ما رأيكم؟ كونوا منفتحين‎!"‎.


وعبّر العديد من المعلقين على التغريدة عن استيائهم، متّهمين المنظمة بأنها "تعمل على تهريب المهاجرين"، هذا ما عدا ‏تعرضها للشتائم والتهديدات من قبل معلقين آخرين‎.‎


كما عبّر سياسيون ألمان أيضاً عن امتعاضهم من تغريدة المنظمة، وقال وكيل وزارة الداخلية الألمانية "شتيفان ماير" إن ‏عقد الزواج فقط من أجل الحصول على الإقامة يتعارض مع القانون الألماني، مضيفاً لصحيفة "بيلد": "من وجهة نظري ‏لا تتوافق هذه الخطوة مع فكرة الإنقاذ الإنساني‎".


من جانبه، قال وزير داخلية ولاية "بافاريا" الألمانية "يواخيم هرمان" إنه لا يجب السماح بإساءة استخدام الزواج، وقال ‏للصحيفة "من يريد أن يؤمّن لنفسه حق إقامة في بلادنا بهذه الطريقة (الزواج الصوري)، لن يلقى القبول من قبل ‏المواطنين‎".‎


ونفت المنظمة بعد صدور ردود الأفعال من السياسيين أن تكون تغريدتها "ترويجاً للزواج الصوري"، مضيفة أنها كانت ‏تقصد "الحب وليس الزواج"، مشيرة إلى أنها كانت تريد أن تذكّر الناس بأن مسألة إغاثة المهاجرين في البحر تتعلق ‏بالحياة والمشاعر‎.‎


ويعتبر الزواج الصوري غير قانونيّ، لأن القانون الألماني يشترط على المتزوّجين "العيش المشترك الحقيقي" وتحمل ‏المسؤولية الاجتماعية للزواج، بحسب المادة 1353 من القانون المدني في ألمانيا‎.


وفي حال عدم توفر هذا الشرط فإنه يمكن للسلطات أن تلغي الزواج، بحسب الفقرة 2 رقم 5 من المادة 1314 من ‏القانون المدني‎.‎

زمان الوصل - رصد
(11)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي