أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"عبد العزيز" الذي تصدى لسفاح نيوزيلندا يروي تفاصيل مجزرة المسجد الثاني

دولي | 2019-03-17 19:39:47
"عبد العزيز" الذي تصدى لسفاح نيوزيلندا يروي تفاصيل مجزرة المسجد الثاني
   الأفغاني "عبد العزيز"
الأناضول

قال الأفغاني "عبد العزيز"، الذي أنقذ معظم رواد مسجد لينوود، بمدينة كرايست تشيرش النيوزلندية، من الموت على يد سفاح المسجدين"برينتون تارانت"، إنه لا يعتبر نفسه بطلا وكل ما كان يفكر فيه لدى تصديه للقاتل هو إنقاذ حياة رواد المسجد.


عبد العزيز (48 عاما) هاجر من أفغانستان إلى أستراليا قبل 25 عاما، وقبل عدة سنوات انتقل إلى نيوزيلندا، وكان في مسجد لينوود يوم الجمعة الماضي مع ابنيه (5 أعوام و11عاما).


وساهمت شجاعة عبد العزيز، في منع سقوط مزيد من الضحايا، على يد المجرم، الذي قتل 42 شخصا في مسجد النور، وتوجه بعدها بسيارته إلى مسجد لينوود، الذي يبعد 5 كم عن الأول، حيث قتل هناك 7 أشخاص آخرين.


وروى عبد العزيز للأناضول ما حدث يومها قائلا: "عندما كنا نصلي الركعة الثانية في صلاة الجمعة، سمعنا صوت إطلاق النار وفي البداية لم نفهم ما يحدث، ثم سمعنا أحدهم يصرخ أن عددا من الأخوة والأخوات أصيوا بالرصاص، وطلب من الجميع أن ينبطحوا، عندها فهمت أن الأمر خطير".


هرع عبد العزيز إلى الخارج لاستطلاع ما يحدث وفي طريقه وجد جهازا لقراءة البطاقات الائتمانية فحمله معه وخرج، ويقول "وجدت أمامي شخصا يرتدي ما يشبه لباس الجيش ويحمل سلاحا، في البداية لم أفهم هل هو جندي من الجيش يلاحق مطلق النار، أم أنه هو مطلق النار نفسه، عندها بدأ في السباب فعرفت أنه هو المهاجم".


كان رد فعل عبد العزيز سريعا وشجاعا، حيث ألقى على المهاجم جهاز قراءة البطاقات الائتمانية، فبدأ بإطلاق النار باتجاهه، واختبأ عبد العزيز بين السيارات لتجنب الإصابة.


وعن هذه اللحظات العصيبة قال عبد العزيز: "بدأ أبنائي يصيحون علي أن أدخل إلى المسجد، فقلت لهم أني سأكون بخير، وركضت إلى خلف المسجد وهناك وجدت جثة أخرى، ورأيت سلاحا ملقى على الأرض فالتقطته لأرى إن كان يمكن أن أستخدمه للدفاع عن المسجد، ولكني وجدته فارغا من الطلقات".


أخذ عبد العزيز يصرخ على القاتل طالبا منه أن يأتي باتجاهه لكي يشتت انتباهه عن الدخول للمسجد، ولكنه سمع أصوات طلقات من الداخل فعرف أن القاتل دخل المسجد بالفعل، فدخل وراءه.


ويروي عبد العزيز ما حدث داخل المسجد قائلا: "دخلت والسلاح في يدي، وعندما رآني القاتل ألقى السلاح من يده وركض باتجاه سيارته، ربما لأن الرصاص نفد منه أو لأنه شعر بالخوف، وركضت أنا خلفه. استقل القاتل السيارة فألقيت السلاح الذي بيدي باتجاهه ما أدى إلى تحطم زجاج سيارته، وهو ما أخاف القاتل.. رأيت الخوف في عينيه، عندها بدأ يسبني ثم انطلق بالسيارة".


لاحظ عبد العزيز أن إشارة المرور حمراء، ما جعل القاتل يقود ببطء باتجاهها فاستمر في مطاردته وفي يده السلاح، وعندما لاحظ القاتل أنه يطارده تجاوز الإشارة الحمراء وهرب.


عاد عبد العزيز إلى المسجد وبدأ في تفقد رواده وقال "وجدت عددا من أصدقائي مصابين، وتوفيت إحدى السيدات بعد إصابتها بالرصاص. كان وقتا عصيبا جدا، أحدهم كان مصابا وزوجته تبكي بجواره وتطلب مني الاتصال بالإسعاف، وهو يطلب مني قليلا من الماء، كان الوضع صعبا".


وأكد عبد العزيز أنه لا يرى نفسه بطلا وأن كل ما كان يفكر فيه لدى تصديه للقاتل هو إنقاذ حياة رواد المسجد، وقال "حياة جميع البشر تحمل نفس القيمة، لم أشعر بالقلق فقط على حياة ابنيّ اللذين كانا بالمسجد وإنما على حياة جميع من كانوا هناك، يقولون عني بطل لكنني لا أرى نفسي كذلك، لأن أي شخص في مكاني كان سيقوم بما قمت به".


وقال إنه تأثر كثيرا بما حدث، ويرى من ماتوا بالمسجد كلما أغمض عينيه، وأعرب عن شكره لكل من أرسل له الهدايا أو بطاقات الشكر.


والجمعة، استهدف هجوم إرهابي مزدوج مسجدين في كرايست تشيرتش النيوزيلندية، أثناء صلاة الجمعة، ما خلف أكثر من 50 قتيلا، ومثلهم من الجرحى، بحسب رئيسة الوزراء النيوزيلندية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ضبط 335 مهاجرا غير نظامي شمال غربي تركيا      قطر تعلن الانتهاء من تجهيز 41 ملعباً تدريباً لمونديال 2022      سورية تتفاجأ بعد اعتقالها... عذبني "عامل النظافة" في حارتي      البنتاغون ينفي نيته إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط      العثور على جثة صحفي سقط في جرف سحيق      واشنطن تتراجع: لا تأكيدات قاطعة على استخدام الأسد للكيماوي      60 ألف جنيه آجار شقتها... لندن تجمد حساب أنيسة شوكت      كيف تحرس "أليسكا" بيتك..؟