أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أمسيات موسيقية لنصـير شــمة

يحيي الموسيقي العراقي نصير شمة عدداً من الأمسيات الموسيقية في سورية تستضيفها نقابة الفنانين السوريين.

ويبدأ شمة أمسياته من دمشق في السابع والعشرين من الشهر الجاري على مسرح الأوبرا بدار الأسد ثم ينتقل إلى حمص في الثامن والعشرين من الشهر نفسه في سينما الكندي وبعدها إلى حلب في الثلاثين من الشهر ذاته على مسرح نقابة الفنانين ويختتمها في الثاني من الشهر القادم في دار الثقافة بالحسكة.‏

وقال الفنان نصير شمة: إن لاسم سورية وقعاً مميزاً وخاصاً على نفسي وعلى الكثيرين الذين ألتقيهم خلال تجوالي على امتداد العالم00 مضيفاً إن جمال سورية وأصالة شعبها والطاقة الروحية الإيجابية الموجودة فيهم أشياء تكاد تكون سراً لا يمكن تفسيره وهذه الجاذبية لها علاقة بثقافة هذا الشعب وبمواقف سورية الأصيلة.‏

وتابع شمة: إن الحفلات التي تقام في سورية لا تشبه الحفلات في أي مكان آخر لأن الشعب السوري يتميز عن بقية الشعوب بأنه على اختلاف فئاته العمرية يحمل وعياً كبيراً تجاه الفن العريق والحقيقي الذي يحمل حداثة ورؤية وفكراً.‏

وأضاف: إن اجماع الفنانين الذين يحيون حفلات في سورية على وعي الجمهور السوري واهتمامه بالفن الأصيل هو اجماع على تميز هذا الشعب وثقافته الأصيلة.‏

وعن برنامج الحفلات التي سيحييها الفنان شمة في سورية قال: سأقدم في الأمسيات الأربع أعمالاً جديدة متنوعة وغنية تشمل التراث العراقي والسوري والفلسطيني والشرقي بشكل عام مضيفاً: بما أنني أزور مدينتي حلب والحسكة لأول مرة فسأعيد بعض الأعمال القديمة لكن البرنامج سيحمل كل جديد وبعض التنويعات الحوارية مع الكبار أمثال (فيلمون وهبة) وبعض الأعمال الخالدة للسيدة فيروز إضافة إلى إضاءات من التراث السوري وخصوصاً الشرقي بشكل عام.‏

يذكر أن الفنان العراقي نصير شمة من مواليد الكوت العراقية عام 1963 أكمل دراسته الموسيقية في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد عام 1987 بعدها أصبح تخصصه الأساسي العزف على آلة العود.‏

ويعد حالياً من أبرز الموسيقيين العرب الذين برزوا بجدارة مع نهاية القرن العشرين واستطاع أن يدخل القرن الحادي والعشرين بخطوات راسخة تستند إلى منجز تراكمي ونوعي من التأليف الموسيقي المنفرد.‏

وحاز الفنان شمة على العديد من الجوائز العربية والعالمية المهمة بعد أن قدم عدداً كبيراً من العروض الموسيقية في العديد من دول العالم.‏

وقد أسس فرقة عيون لموسيقا التخت العربي ويعمل حالياً أستاذاً لآلة العود في بيت العود العربي بالقاهرة.‏

(62)    هل أعجبتك المقالة (64)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي