أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المعارضة السودانية تتحدى "طوارئ البشير".. المد الثوري السلمي مستمر ‏

من مظاهرات السودان - وكالات

في تحد لإعلان الرئيس عمر البشير حالة الطوارئ، أعلن "تجمع المهنيين السودانيين" عن مواصلة "المد الثوري ‏السلمي" حتى تتحقق مطالب الشعب و"على رأسها تنحي النظام ورئيسه"، مضيفا أن "إعلان حالة الطوارئ تُبين حالة ‏الهوان والضعف للنظام‎".

وقال التجمع في بيان له الليلة الماضية، بعد إعلان الرئيس السوداني حالة الطوارئ في البلاد، إن "المد الثوري السلمي" ‏سيتواصل حتى تسليم السلطة لحكومة قومية انتقالية، مؤكدا أن تحركات ستنطلق غدا ردا على الخطاب الذي توجه به ‏الرئيس "عمر البشير" إلى الشعب أمس الجمعة‎.

وأوضح "تجمع المهنيين" أن الحكومة من خلال إعلانها حالة الطوارئ تؤكد أنها لا تملك "سوى الحلول الأمنية ‏للمشكلات والأزمات السياسية البنيوية".‎

ودعا البيان الجيش السوداني إلى عدم القبول بـ"أي مساومات لحماية الوطن وسلامه واستقراره"، مضيفا أنه لا يجب أن ‏تسمح القوات المسلحة بأن "تُستخدم كدرع لحماية النظام"، مؤكدا على سلمية الاحتجاجات‎.‎

جاء هذا البيان بعد ساعات من إعلان الرئيس السوداني، في خطاب ألقاه مساء أمس الجمعة، وبعد أسابيع من احتجاجات ‏حاشدة ضد حكمه القائم منذ ثلاثة عقود، فرض حالة الطوارئ بكامل البلاد لمدة عام‎.‎

كما أعلن "البشير" أيضا حل "حكومة الوفاق الوطني" السودانية الاتحادية، وحل الحكومات المحلية في الولايات، وتشكيل ‏حكومة كفاءات لاتخاذ تدابير اقتصادية جذرية‎، كذلك أصدر "البشير" مرسوما يقضي بتكليف حكام عسكريين بإدارة ‏الولايات السودانية‎.‎

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي